مقتل ثمانية اشخاص في هجمات متفرقة في العراق

تفجيرات في العراق
Image caption 250 صحفي قتلوا في العراق منذ عام 2003

قالت مصادر امنية عراقية ان ما لا يقل عن ثمانية اشخاص، بينهم صحافي، قتلوا واصيب 40 اخرون بجروح في سلسلة هجمات يوم الاثنين وقع ابرزها في محافظة ديالى، شمال شرق بغداد.

وقال مصدر امني أن "المصور في قناة "الحرة" كاظم الحلبوسي قتل بانفجار عبوة وضعت تحت سيارته قرب جسر الكرمة، شرق الفلوجة. وقد نددت منظمة "مراسلون بلا حدود" بالحادث داعية الى "آلية قانونية لحماية الصحافيين في البلاد في أسرع وقت ممكن".

ويؤكد مرصد الحريات الصحفية الذي يعنى بالدفاع عن الاعلاميين ان ما لا يقل عن 250 صحافياً وعاملاً في الإعلام، لقوا مصرعهم في العراق منذ ربيع العام 2003 بينهم 22 اجنبيا، كما تعرض 14 اخرون للخطف وما يزالون في عداد المفقودين.

وفي بعقوبة، أوضح مصدر في غرفة العمليات ان "ثلاثة عناصر من الشرطة، بينهم ضابطان برتبة مقدم وملازم اول، لقوا مصرعهم بانفجار في جلولاء" التي يسكنها خليط من العرب والاكراد.

استهداف البشمركة

واضاف ان "عبوة ناسفة انفجرت مستهدفة عناصر من قوات البشمركة دون ان توقع اصابات وسرعان ما تم اكتشاف عبوة ثانية فبادر المسؤولون الى الاتصال بالشرطة التي حضرت الى المكان، وبادر خبير المتفجرات الى تفكيكها لكنها سرعان ما انفجرت ما ادى الى مقتله مع الضابطين واصابة 18 شخصا اخرين بجروح بينهم 11 من الشرطة".

وفي بغداد، قالت مصادر طبية وامنية ان شخصا قتل واصيب اخر بجروح من موظفي مركز العلوية للاتصالات في حي الكرادة، كما انفجرت عبوة ناسفة مستهدفة موكبا للزوار ما اصاب اثنين بجروح خطرة.

واصيب شخصان من هيئة السجناء السياسيين بجروح بانفجار في الكرادة ايضا، بحسب المصادر نفسها.

وتابعت المصادر ان "احد عناصر حماية وكيل وزير العلوم والتكنولوجيا فؤاد الموسوي قتل واصيب اربعة اخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة في الجادرية".

هجمات متفرقة

وفي كركوك، اعلن مصدر امني "مقتل احد حراس مقر الحزب الوطني التركماني واصابة اخر بجروح جراء هجوم بقنبلة يدوية استهدف مقر الحزب في حي المصلى شمالي المدينة.

وفي محافظة بابل، اعلن مصدر في الشرطة "مقتل جمعة محمد راضي، احد مسؤولي الصحوة في منطقة جرف الصخر (جنوب غرب بغداد).

وفي الموصل، اعلنت الشرطة اصابة 11 شخصا بانفجار عبوة ناسفة بسيارة قرب حاجز للجيش في منطقة القيارة.

المزيد حول هذه القصة