الأخوان يقررون المنافسة على 30 في المئة فقط من مقاعد البرلمان المصري

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

المرشد العام لجماعة "الإخوان المسلمون"

قال بديع "سوف يتم الإعلان عن الرقم النهائي للمرشحين بعد مرحلة الطعون"

أعلنت جماعة "الأخوان المسلمون" المشاركة في انتخابات مجلس الشعب (البرلمان المصري) المزمع إجراؤها أواخر الشهر المقبل.

وقال المرشد العام للجماعة الدكتور محمد بديع في مؤتمر صحفي بعد ظهر السبت بمقر الكتلة البرلمانية للجماعة إن القرار جاء بموافقة" 98 في المئة من أصوات أعضاء مجلس الشورى العام للجماعة".

وأعلن أن "86 في المئة من الأعضاء وافقوا على أن تكون نسبة المشاركة في حدود ثلاثين في المئة من إجمالي عدد مقاعد البرلمان".

وكان مجلس الشعب قد وافق على اقتراح الحكومة بتخصيص 64 مقعدا للمرأة في المجلس فيما بات يعرف باسم "كوتة [حصة] المرأة". ويقضي قانون جديد صدر بهذا الشأن بأن يحصر الترشيح للانتخابات في 32 دائرة على المرأة فقط لتمكينها من شغل المقاعد المقترحة.

وبذلك يرتفع إجمالي عدد مقاعد البرلمان من 444 مقعدا حاليا إلى 506 مقاعد.

ويذكر أن "الإخوان" يشغلون الآن ثمانية وثمانين مقعدا، فازوا بها في انتخابات البرلمان عام 2005، وتشكل أكثر من خمس مقاعد البرلمان الحالي.

وأكدت "الأخوان" التنسيق مع كل قوى وأحزاب المعارضة في الانتخابات المقبلة.

وقال بديع "سوف يتم الإعلان عن الرقم النهائي للمرشحين بعد مرحلة الطعون بما يحقق المصلحة العامة وبعد التنسيق مع الأحزاب والقوى السياسية والمستقلين".

غير أن التنسيق لم يرق إلى مستوى التحالف السياسي. وأكد الدكتور سعد الكتاتني، رئيس الكتلة البرلمانية للأخوان لبي بي سي "أن لا تحالفات سياسية بالمعني المعروف مع أي قوى أو أحزاب سياسية".

وأضاف "الوقت ضيق ولا يتيح البحث في التحالف السياسي ويمكن أن يحدث تنسيق مع الأحزاب أو المستقلين حول مقعد هنا أو مرشح هناك".

وأبدت الجماعة مخاوف قوية من حدوث عمليات تزوير في الانتخابات. وطالب بديع بضرورة إشراف القضاء بوضع قاض في كل مجمع انتخابي على الأقل.

إلا أن محمد مرسي، عضو مكتب الإرشاد، أكد أن الجماعة لن تلجأ للعنف لمواجهة أي تزوير محتمل.

وقال" سوف نلجأ إلى كل الوسائل السلمية والقانونية لمواجهة التزوير". وحمل الأحزاب والقوى السياسية والناخبين كافة المسؤولية عن مواجهة أي تزوير محتمل.

وفي الوقت ذاته، قال عصام العريان، أحد قيادي الجماعة إن هدف المشاركة في الانتخابات ليس تحقيق الأغلبية وأضاف إنه لذا فإن بيان الجماعة حمل شعار"مشاركة لا مغالبة".

وأكد العريان أن الجماعة لن تتخلى عن شعارها الانتخابي "الإسلام هو الحل".

وطالب بديع أعضاء الجماعة بكل مستوياتهم بالسعي إلى "جعل الشعار واقعا ملموسا دون أن تجرحوا أحدا.. وعرض مشروع الجماعة الإصلاحي".

ويتعرض هذا الشعار لانتقادات حادة من معارضين يعتبرونه دعوة إلى التمييز بين المصريين ، وادعاء من جانب الجماعة بأن أعضاءها هم فقط المسلمون.

وقد توقع الكتاتني ألا يقل عدد مقاعد الأخوان في البرلمان عن العدد الحالي.

غير أن الدكتور مفيد شهاب، وزير الشؤون القانونية والبرلمانية وأمين عام الحزب الوطني الحاكم المساعد للشؤون البرلمانية قد عبر عن اعتقاده بأن نصيب الجماعة من المقاعد سوف يقل عن ذلك بكثير.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك