تبرئة عراقيين من تهمة الضلوع بقتل جنود بريطانيين

الجنود البريطانيون القتلى
Image caption قيل انهم لوحقوا وقتلوا في مركز للشرطة بالعمارة

برأت محكمة عراقية عراقييّن اتهما بالضلوع في قتل ستة جنود بريطانيين عام 2003 لعدم كفاية الادلة ضدهما.

وكان الجنود البريطانيون الستة، وهم من افراد الشرطة العسكرية، قد قتلوا بعد أن اقتحم حشد من العراقيين موقعهم في بلدة المجر الكبير في محافظة ميسان جنوبي العراق.

وقد اطلق سراح احد المتهمين، في حين مازال الآخر يخضع لتحقيق حول ما إذا استخدم سلاح أحد الجنود البريطانيين.

والمتهمان، اللذان برأتهما محكمة الجنايات في بغداد، هما حمزة حطير وموسى اسماعيل الفرطوسي.

وذكرت الانباء ان القضاة الثلاثة استجوبوا تسعة اشخاص، معظمهم من الشرطة العراقية، لكن لا احد منهم قال انه كان شاهدا فعليا على مقتلهم.

الا ان احد هؤلاء الشهود قال انه شاهد احد المتهمين وهو يأخذ سلاح جندي من الجنود البريطانيين، وهو ما دفع المحكمة الى النظر في احتمال وجود قضية سرقة.

وكان الجنود الستة قد طوردوا من قبل حشد من العراقيين، وعندما دخلوا احد مراكز الشرطة قتلوا هناك.

يشار الى ان اسر الجنود البريطانيين ابلغوا بانهم لن يتمكنوا من حضور جلسات المحاكمة، لكنها ستبلغ عن تطورات القضية بالبريد عن طريق السفارة البريطانية ووزارة الدفاع البريطانية.