جنوب السودان يعلن فشل محادثات أبيي والبشير يتمسك بالوحدة

باجان أموم
Image caption رئيس وفد جنوب السودان باجان أموم حذر من عواقب فشل المحادثات

قال رئيس وفد جنوب السودان في المحادثات بين شمال السودان وجنوبه بالعاصمة الاثيوبية بشأن مستقبل منطقة أبيي الغنية بالنفط ان المحادثات بين الجانبين فشلت.

ومستقبل أبيي هو عقبة رئيسية أمام الاستفتاء على انفصال الجنوب والاستفتاء الموازي الذي يجري بشأن ضم أبيي الى الشمال او الجنوب المقررين في يناير/ كانون الثاني القادم.

وقال باجان أموم أمين عام الحركة الشعبية لتحرير السودان يوم الثلاثاء للصحفيين في أديس أبابا "هذه الجولة فشلت."

وتابع "أمامنا 90 يوما. الوقت حساس للغاية. اذا فشل الجانبان في تسوية هذه القضايا فقد يؤدي ذلك الى نهاية عملية السلام ذاتها. السلام قد يتداعى في السودان."

البشير

وفي الخرطوم أكد الرئيس السوداني عمر البشير الثلاثاء في خطاب القاه امام البرلمان السوداني انه "لن يقبل بديلا للوحدة" رغم التزامه باتفاق السلام الشامل.

وقال البشير إن "الوحدة هي الخيار الراجح للجنوب اذا اتيحت له حرية الاختيار في استفتاء حر ونزيه".

وأضاف أن "ترسيم الحدود عامل حاسم في اجراء استفتاء عادل ونزيه".

وبموجب اتفاقية السلام الشامل التي انهت في العام 2005 حربا اهلية دامت 21 عاما بين الشمال والجنوب, كان يفترض ان يتوصل الطرفان الى اتفاق على ترسيم الحدود في غضون ثلاثة اشهر.

إلا انهما حتى الان لم يتمكنا من تسوية الخلافات القائمة بينهما في هذا الشأن. ويقول الجنوبيون انه من الافضل التوصل الى اتفاق على ترسيم الحدود قبل الاستفتاء لكنهم يؤكدون ان مثل هذا الاتفاق ليس شرطا لاجراء الاستفتاء.

وتعد مسألة ترسيم الحدود بالغة الحساسية بالنظر الى ان حقول النفط الرئيسية تقع في المناطق الحدودية.

البحث عن حل

وحثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الخرطوم على دخو محادثات أديس أبابا وهي مستعدة للتفاوض.

وشارك في المحادثات المبعوث الخاص للادارة الامريكية سكوت جريشن.

وقال مبعوثون ان أحد الحلول المحتملة للخروج من الازمة هو الاستغناء عن استفتاء أبيي وتقسيم أراضي المنطقة بين الشمال والجنوب.

لكن مبعوثين قالوا ان الفرق غير قادرة على الاتفاق على ترسيم الحدود وعلى من له حق المواطنة في أبيي.

وأضافوا أن النائب الثاني للرئيس السوداني علي عثمان طه سيتوجه إلى جوبا للقاء رئيس حكومة جنوب السودان سيلفا كير لبحث هذه الخلافات.

وصرح أحد المراقبين المشاركين في المحادثات لوكالة "رويترز"، شريطة عدم ذكر أسمه، أن المحادثات يتوقع أن تستكمل في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا خلال الشهر الجاري، وذلك بوساطة الرئيس الجنوب أفريقي ثابو أمبيكي.

وقالت الحركة الشعبية لتحرير السودان ان حكومة الخرطوم توطن الافا من قبيلة المسيرية في شمال أبيي للتأثير على التصويت.

المزيد حول هذه القصة