عباس: اعترفنا باسرائيل في 1993 ويهوديتها أمر يخص الأمم المتحدة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن السلطة الفلسطينية اعترفت بدولة اسرائيل في عام 93 من خلال ما يسمى بالاعتراف المتبادل.

وأضاف في تصريحات بعد لقاء مع الرئيسة الفنلندية تارجا هالونن في رام الله "موقفنا اليوم أننا معترفون باسرائيل، واذا اراد الاسرائيليون تغيير ذلك عليهم أن يتوجهوا ويخاطبوا الامم المتحدة والمجتمع الدولي لأن هذا الموضوع ليس من شأننا".

وجاء هذه التصريحات في إجابة لسؤال حول امكانية اعتراف الجانب الفلسطيني بيهودية الدولة الإسرائيلية مقابل الاعتراف بحدود عام 67 كحدود للدولة الفلسطينية المستقبلية.

حيث قال الرئيس عباس "إن القمة العربية في سرت اتفق خلالها العرب على منح عملية السلام فرصة اضافية لشهر ونأمل أن يستطيع الجانب الامريكي اقناع الحكومة الاسرائيلية لوقف النشاطات الاستيطانية بشكل كامل، اذا حصل ذلك نحن لا مانع لدينا بل مستعدون فورا للذهاب للمفاوضات المباشرة ونأمل عندها أن تكون قضيتي الحدود والامن أولى القضايا المطروحة لايجاد حل عادل لها.

ومن ناحيتها قالت الرئيسة الفنلندية أن الاتحاد الاوروبي قدم 13 مليون يورو للسلطة الفلسطينية لدعم مشاريعها في اطار خطة اقامة الدولة المستقبلية.

وأضاف أن الاتحاد سيقدم مليون يورو اضافيا كمساعدات للسلطة والحكومة الفلسطينية وأنها ستركز على قطاعات التعليم والمياه والصرف الصحي وتسجيل الاراضي والامن وذلك لدعم بناء الدولة المستقبلية ومؤسساتها.

خارطة إسرائيل

ومن جانب آخر، رحبت الولايات المتحدة يوم الاربعاء بالعرض الذي تقدم به الفلسطينيون لاسرائيل بتقديم خارطة بحدودها المقترحة بوصفه خطوة جيدة، ولكنها اضافت بأن هذا النوع من الاتصالات يجب تجرى ضمن نطاق المفاوضات المباشرة بين الطرفين وليس عبر وسائل الاعلام.

وكانت القيادة الفلسطينية قد طلبت في وقت سابق من يوم الاربعاء من الادارة الامريكية واسرائيل تقديم خارطة بحدود اسرائيل التي تطالب الفلسطينيين بالاعتراف بها.

جاء ذلك بعدما دعت واشنطن الفلسطينيين لتقديم عرض مقابل لاقتراح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تمديد تجميد الاستيطان مقابل الاعتراف باسرائيل "دولة للشعب اليهودي".

حدود

وكان ياسر عبد ربه امين سر منظمة التحرير الفلسطينية قد قال في حديث لبي بي سي إذا "كانت هذه الخارطة على اساس حدود 1967 مع ضمان انهاء الاحتلال الاسرائيلي لعموم الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 فسوف نعترف باسرائيل كما تسمي نفسها وفق القانون الدولي".

ويخشى الفلسطينيون من أن يؤدي الاعتراف بيهودية اسرائيل لتقويض حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى الاراضي التي أقيمت عليها اسرائيل. كما يقوض حقوق المواطنين العرب في اسرائيل والذين يشكلون 20 في المئة من سكانها.

وهددت السلطة الفلسطينية بأنها قد تلجأ لعدة خيارات في حال فشلت مساعي إحياء عملية السلام، من هذه الخيارات التوجه إلى مجلس الأمن لإعلان دولة فلسطينية من جانب واحد.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك