متكي: إيران مستعدة لاستئناف المفاوضات مع القوى الكبرى خلال أسابيع

قال منوشهر متكي وزير خارجية ايران إن بلاده مستعدة لاستئناف المفاوضات مع القوى الكبرى الست حول برنامجها النووي خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

Image caption يقول متكي إن اكتوبر أو نوفمبر مناسبات لبدء المحادثات

وقال متكي للصحفيين خلال زيارة لبروكسل بعد يوم من العرض الذي طرحه الاتحاد الاوروبي "كما تعلمون أعلنت مؤخرا أن اكتوبر أو نوفمبر هما من وجهة نظرنا مناسبان لبدء المحادثات بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد.

وكانت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون قد أعلنت أنها عرضت على إيران استئناف المفاوضات مع الدول الست الكبرى في منتصف نوفمبر / تشرين الثاني المقبل.

واقترحت اشتون أن تجرى هذه المحادثات في فيينا مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقال متحدث باسم آشتون "إنه في أعقاب مؤشرات ايجابية من جانب إيران ورغبة سعيد جليلي المسؤول عن الملف النووي الإيراني في لقاء اشتون اقترحت الأخيرة رسميا على طهران إجراء محادثات لمدة ثلاثة أيام في منتصف الشهر المقبل". وأضاف المتحدث أنها "اقترحت فيينا كمكان محتمل لاجراء هذه المحادثات" مشيرا إلى أن آشتون تأمل حاليا في الحصول على "رد إيجابي" من إيران.

وتمثل اشتون مجموعة الدول الست الكبرى التي تتولى التفاوض بشأن ملف إيران وهي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين إضافة إلى المانيا.

Image caption تمثل آشتون الدول الست الكبرى المشاركة في المحادثات حول الملف النووي الإيراني

وكانت الدول الكبرى قد أبدت مطلع الشهر الجاري استعدادها لاستئناف المفاوضات بشأن اتفاق أبرم العام الماضي بين طهران مع القوى الغربية والوكالة الدولية للطاقة الذرية كان يتعين بموجبه أن ترسل إيران 1200 كيلوجرام من اليورانيوم منخفض التخصيب الى الخارج مقابل الحصول على قضبان وقود لمفاعلها الطبي.

ودعت إيران الى مفاوضات سريعة حول اتفاق مبادلة الوقود لكنها وضعت أيضا شروطا سياسية لاجراء محادثات أوسع.

وتشتبه الولايات المتحدة وحلفاؤها بأن يكون الهدف المستتر من البرنامج النووي الايراني هو انتاج أسلحة ذرية وتعتقد أن ايران تتجنب اجراء مفاوضات حقيقية لشراء الوقت.

وتنفي ايران هذه الاتهامات وتقول إن تخصيبها لليورانيوم لأغراض مدنية سلمية، كما تنفي طهران أن يكون للعقوبات الدولية تأثير كبير عليها.

المزيد حول هذه القصة