الولايات المتحدة تستثني المعدات الزراعية من العقوبات على السودان

خففت الولايات المتحدة العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان لتستثني المعدات الزراعية.

ورحبت الحكومة السودانية التي تخضع لعقوبات أمريكية منذ عام 1997 بالخطوة قائلة انها قد تسهم في تطوير القطاع الزراعي الذي يعتمد عليه 80 في المائة من سكان البلاد في كسب سبل عيشهم.

وذكرت وكالة رويترز أن هذه الخطوة تأتي في اطار "مخطط أوسع لسياسة العصى والجزرة" قبل الاستفتاء المقرر في يناير/ كانون الثاني المقبل لتقرير مصير جنوب السودان.

ويحاول السودان التوسع في قطاع الزراعة حيث يستضيف الاسبوع المقبل مؤتمرا حول الامن الغذائي لمنظمة المؤتمر الاسلامي التي تضم 57 دولة.

وقال مكتب مراقبة الاصول الاجنبية التابع لوزارة الخزانة الامريكية في بيان على موقعه على الانترنت يوم الاربعاء "قد تصدر تصاريح محددة على اساس كل حالة على حده تسمح بالتصدير التجاري أو اعادة التصدير لمعدات زراعية وخدمات مصدرها الولايات المتحدة الى السودان".

واضاف البيان "الغرض من سياسة التصاريح الجديدة هو ان يستفيد الشعب السوداني بزيادة انتاج الغذاء محليا وتعزيز القطاع الزراعي".

يشار إلى أن السودان مقبل على منعطف مهم في تاريخه السياسي في حال إجراء الاستفتاء على استقلال جنوب البلاد.

ويعتبر هذا الاستفتاء أحد أهم البنود التي نص عليها اتفاق السلام الشامل الموقع بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية في يناير 2005 في كينيا برعاية افريقية وأمريكية.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون انه يتعين على المجتمع الدولي اقناع الخرطوم باجراء الاستفتاء في موعده لمنع نزاع قد يتسبب في نشوب حرب جديدة بين الجانبين.

المزيد حول هذه القصة