فياض: السعودية ستصرف قريبا مبلغ 100 مليون دولار للسلطة الفلسطينية

سلام فياض
Image caption فياض يقول ان الوضع في الاسابيع الاخيرة شهد بعض التحسن

اعلن رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض ان تعهدا ماليا بقيمة 100 مليون دولار من قبل السعودية وتعهدات مالية دولية اخرى سوف تساهم في مساعدة السلطة الفلسطينية على تخطي الازمة المالية التي تعاني منها.

وتجدر الاشارة الى ان السلطة الفلسطينية تعتمد بشكل اساسي على المساعدات والتعهدات المالية الاجنبية من اجل سد عجز موازنتها الذي تشير التوقعات انه يناهز 1.2 مليار دولار لعام 2010.

ولكن تأخر بعض الاطراف وتحديدا الدول العربية بالوفاء بتعهداتها دفع فياض للجوء الى اعتماد سياسة التقشف.

وكان رئيس الحكومة الفلسطينية قد قال في شهر سبتمبر/ ايلول الماضي خلال اجتماع للدول المانحة عقد في نيويورك ان السلطة الوطنية الفلسطينية تحتاج الى 500 مليون دولار على وجه السرعة في عام 2010 كي تعالج جزءا من عجزها.

وفي تصريح ادلى به لوكالة رويترز للانباء قال فياض يوم الاحد ان هناك تقدم بعد ان صرف البنك الدولي 40 مليون دولار، وبعد ان ابلغت الرياض السلطة الفلسطينية بنيتها صرف 100 مليون دولار في وقت قريب.

وتجدر الاشارة الى ان دول الخليج المنتجة والمصدرة للنفط والتي تعتبر الممول والمساعد الاكبر للسلطة الفلسطينية تأخرت في صرف تعهداتها المالية التي التزمت بها، دون ان يعلن عن سبب هذا التأخير، ما ادى الى تفاقم الازمة المالية للسلطة.

زيارة عباس

على صعيد آخر، يأتي اعلان فياض يعد ايام من اجراء الرئيس الفلسطيني محمود عباس محادثات مع الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز تمحورت حول تعثر مفاوضات السلام مع اسرائيل، وذلك خلال زيارة قصيرة قام بها عباس الجمعة الى الرياض.

وكانت وكالة الانباء السعودية قد ذكرت ان "العاهل السعودي وعباس حملا المجموعة الدولية مسؤولية التوصل الى سلام عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني في اقامة دولة مستقلة على ارضه مع القدس عاصمة لها".

كما قال دبلوماسي فلسطيني لوكالة الصحافة الفرنسية ان "زيارة عباس حصلت في وقت تجتاز فيه المفاوضات مع اسرائيل مرحلة دقيقة"، في اشارة الى رفض اسرائيل تجميد الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية.