نصر الله: المحكمة الدولية استباحت لبنان والتعاون معها اعتداء على المقاومة

حسن نصرالله
Image caption نصرالله مستاء من "الاساءة" لاعراض نساء حزبه

دعا الامين العام لحزب الله حسن نصر الله اللبنانيين الى وقف اي تعاون مع محققي المحكمة الدولية الخاصة، وذلك اثر دخول وفد من المحققين الدوليين عيادة نسائية في ضاحية بيروت الجنوبية الاربعاء.

واعتبر نصر الله أن تصرف المحققين "أساء الى اعراض النساء"، وأن "الامر لم يعد يتعلق بالكشف عن المتورطين في اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري".

وقال نصر الله في خطاب بثته قناة المنار التابعة لحزب الله تعليقا على الإشكال الذي حصل بين عشرات النساء المواليات لحزبه وفريق التحقيق في ضاحية بيروت الجنوبية :"ان العيادة المقصودة يرتادها عدد كبير من نساء قيادات وكوادر حزب الله وهذا ليس حادثا عابرا، بل انه حدث مفصلي وخطير جدا ولن نسكت بعد الان".

وقال إن " هذا اوصلنا الى نقطة حساسة وخطيرة جداً تتصل بأعراضنا وكرامتنا وشرفنا وباتت تتطلب موقفاً مختلفاً منا اذ ان محققي المحكمة الدولية يعملون منذ سنوات على استباحة كل لبنان.

قواعد البيانات

وأضاف أن المحققيق طلبوا كل البيانات المتعلقة بطلبة الجامعات الرسمية والخاصة والاتصالات للهواتف الثابتة والخليوية، والبيانات المتعلقة بالبصمات من مديرية دائرة جوازات السفر لدى الامن العام وقاعدة بيانات الحمض النووي (دي ان ايه).

وأشار إلى أن المطالب ملت أيضا قاعدة البيانات الجغرافية في كل لبنان، وكل ما له علاقة بالمواقع الجغرافية في لبنان، ولوائح مشتركي شركة الكهرباء.

واتهم نصر الله فريق التحقيق الدولي باعطاء كل تلك المعلومات الى اسرائيل وقال :"انني اطالب كل مسؤول ومواطن في لبنان بمقاطعة هؤلاء المحققين وعدم التعاون معهم اذ ان كل ما يتم تقديمه لهم يصل الى الاسرائيليين ،

واضاف :"ان التعاون معهم يساعد على المزيد مما وصفها الاستباحة للبنان ويساعد في الاعتداء على المقاومة "

وقال انه تلقى معلومات يأمل ان لا تكون مؤكدة تفيد بان الادارة الامركية تضغط على المحكمة الدولية لاستعجال اصدار قرارها الظني قبل موعدة المتوقع في ديسمبر/كانون اول القادم .

وشدد نصر الله :"على ان هذا المناخ يؤكد المساعي الامريكية الحثيثة لتخريب كل الجهود السعودية السورية التي تود ان تحافظ على البلد وسلامته مشيراً الى ان ذلك يتم بتحريض من قوة سياسية محلية واقليمية"

وكانت المشكلة بين النساء والمحققين الدوليين قد أدت إلى عدم استطاعتهم اخذ اي معلومات طلبوها عن عناوين وأرقام هاتفية لـ17 امرأة.

وقالت مصادر امنية رسمية لبنانية ان احدى النساء انتزعت حقيبة من احد المحققين تحتوي على جهاز كمبيوتر ومستندات لم يتم تحديد طبيعتها.

القضاء اللبناني

وهذه هي المرة الاولى الاولى التي يدعو فيها نصر الله علناً الى وقف اي تعاون مع محققي المحكمة الدولية كما انه وجه انتقادا الى القضاء اللبناني لانه فتح وبسرعة تحقيقا في الحادث الذي جرى للمحققين الدوليين في العيادة النسائية.

وقال الأمين العام لحزب الله : "اذهلني تحرك المدعي العام الذي فتح تحقيقاً سريعاً وهو الذي سكت سنيناً عن شهود الزور في قضية اغتيال رفيق الحريري، وتصورت انه اسرع للمدافعة عن كراماتنا".

التزام حكومي

لكن وزير العدل اللبناني ابراهيم نجار أعلن التزام لبنان بالاتفاق الموقع مع المحكمة الدولية وحماية المحققين العاملين فيها وذلك على خلاف انتقادان نصر الله للقضاء اللبناني الذي فتح تحقيقا في حادث الضاحية الجنوبية

وتدعم الامانة العامة لقوى الرابع عشر من اذار استمرار التعاون مع المحكمة الدولية بعدما اعتبرت حادث الضاحية الجنوبية اعتداء على عمل المؤسسات الدولية .

من هنا، فان الهوة الى اتساع بين حزب الله ومعارضيه بشأن التعاون مع المحكمة الدولية خاصة وان الامين العام لحزب الله وصف التعاون معها "بانه يساعد في الاعتداء على المقاومة ضد اسرائيل".

المزيد حول هذه القصة