مسؤول فلسطيني: لا اتصالات سرية مع الجانب الإسرائيلي

Image caption لم تحرز المفاوضات المباشرة نتائج

نفى الدكتور محمد أشتية عضو الوفد التفاوضي الفلسطيني وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح خلال لقاء له مع الصحفيين في مدينة رام الله أن يكون هناك أي اتصالات سرية بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، وتساءل : اذا كانت المفاوضات العلنية لم تجلب نتيجة للجانبين فما أمكانية تحقيق مفاوضات سرية لأي شيء يذكر لكلا الطرفين؟" وقال أشتية في معرض رده على سؤال حول التسريبات الاعلامية عن مقترح أميركي يفضي باستئجار أراض فلسطينية لمدة طويلة كحل لاقامة دولتين متجاورتين: "هذه بالونات اختبار اسرائيلية لا أساس لها من الصحة !! , لم نتلق حتى اللحظة أي مقترحات أمريكية حول الحل المستقبلي , الولايات المتحدة طلبت شهرا من الزمن لبذل المزيد من الجهد مع الجانب الاسرائيلي لاقناعهم بالوقف الكامل للاستيطان في الاراضي الفلسطينية , ولم تطلب تمديد هذه الفترة والتي من المفترض أن تنتهي مع منتصف شهر نوفمبر المقبل" . وفي معرض رده على سؤال حول ما حمله الوفد المصري للجانب الفلسطيني وامكانية أن يكون هناك المزيد من الضغط العربي على الجانب الفلسطيني للمضي قدما في المفاوضات السلمية قال د. أشتية : المصريون لم يأتوا بأي مقترح بل جاءوا لتبادل الافكار واظهار الدعم والمساندة لنا في محاولة لبحث سبل تحقيق السلام المنشود واقامة الدولة المستقبلية.