أوباما يشدد على ضرورة إجراء استفتاء جنوب السودان في موعده

منطقة ابيي
Image caption تعتبر أبيي احدى نقاط الخلاف الرئيسية بين الشمال والجنوب

شدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مكالمة هاتفية أجراها الجمعة مع ثابو مبيكي رئيس جنوب إفريقيا السابق على ضرورة إجراء استفتاء جنوب السودان في موعده.

وناقش أوباما ومبيكي ضرورة المضي قدما وتذليل العقبات االتي تقف في طريق إجراء الاستفتاء، حسب بيان البيت الأبيض الذي أكد على أن الاثنين اتفقا على ضرورة تعبئة المجتمع الدولي من أجل دعم إجراء استفتاء ذي مصداقية في موعده المقرر.

ويصوت المواطنون في الاستفتاء الذي من المقرر أن يجري يوم 9 يناير/كانون الثاني على ما إذا كان الجنوب سيعلن استقلاله وستنضم إليه منطقة أبيي المتنازع عليها والغنية بالنفط.

وكان الجدل قد احتدم مؤخرا حول من يملك حق التصويت ومن سيشارك في المفوضية التي ستنظم الاستفتاء، مما أثر على الجهود المبذولة لإجراء الاستفتاء.

وكان القيادي بالحركة الشعبية لوكا بيونق قد قال إنهم قبلوا مقترحا أمريكيا بضم منطقة أبيي المتنازع عليها إلى الجنوب مقابل محفزات اقتصادية يقدمونها للشمال.

ولا يزال النزاع حول تبعية المنطقة الحدودية الغنية بالنفط قائما بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الشمال والحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في الجنوب قبل أقل من 75 يوما على الموعد المقرر لإجراء استفتاء بهذا الشأن.

ويعتبر الاستفتاء على تبعية منطقة أبيي واستفتاء آخر لتقرير مصير جنوب السودان أهم بنود اتفاقية السلام الشامل التي وقعها الجانبان في يناير 2005 برعاية أمريكية وأفريقية.

وعلى الرغم من أن الاتفاقية أنهت أكثر من عقدين من الحرب بين شطري البلاد (1983-2005)، إلا أن تطبيقها شهد العديد من الخلافات بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني وخاصة فيما يتعلق بمنطقة أبيي وترسيم الحدود وعائدات النفط وغيرها.

وقال بيونق في تصريحات لوكالة رويترز إن المقترح الأمريكي يدعو لضم أبيي إلى الجنوب بموجب مرسوم رئاسي إذا فشل الجانبان في إقامة الاستفتاء على مستقبل المنطقة.