هبوط أول رحلة جوية أوروبية في بغداد منذ 20 عاما

سي
Image caption كان على متن الطائرة عدد كبير من رجال الاعمال الفرنسيين

هبطت طائرة تابعة لشركة الطيران الفرنسية "أيل أزور" قادمة من باريس في بغداد الأحد، في أول رحلة جوية لشركة طيران أوروبية إلى العاصمة العراقية منذ الحظر الدولي الذي فرض على العراق عام 1990.

وهبطت الطائرة وهي من طراز ايرباص 319 في الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي (الثالثة بتوقيت جرينتش) بعد رحلة استمرت اكثر من خمس ساعات.

وكانت الطائرة اقلعت ليل السبت الأحد من مطار شارل ديجول عند الساعة 23 وعلى متنها 111 شخصا من بينهم وزيرة الدولة الفرنسية للتجارة الخارجية آن ماري ايدراك.

ورافقها في هذه الرحلة نحو أربعين رجل أعمال فرنسي.

خطة الشركة

وتعتزم شركة "أيل ازور" التي تملكها عائلة فرنسية من أصل جزائري، تسيير رحلات على هذا الخط اعتبارا من مطلع عام 2011 بواقع رحلتين اسبوعيا في بادىء الأمر انطلاقا من مطار شارل ديجول ثاني اكبر المطارات الاوروبية بعد مطار هيثرو في لندن.

وقال مزيان ايجرويدين نائب رئيس مجلس المراقبة في الشركة الفرنسية لوكالة فرانس برس ان "السنة الاولى ستكون صعبة وسنسجل خسائر. نحن شركة خاصة وقد افتتحنا هذا الخط لأننا نؤمن بنجاحه. اعتقد انه سيكون مربحا على المدى المتوسط".

واضاف "لدينا طلبات من معظم الدول الاوروبية والولايات المتحدة وغرب افريقيا. انني سعيد جدا بمشاركة شركتنا في اعادة اعمار العراق".

من جهته قال رئيس الشركة الرازقي ايجيرويدين ان "بيع البطاقات سيبدأ اعتبارا من هذا الاسبوع".

واضاف "نظرا للإجراءات الأمنية الضرورية سيفرض مبلغا اضافيا قدره 150 يورو للراكب على سعر بطاقة السفر".

وأوضح انه بدأ يجري مفاوضات لفتح الخط في سبتمبر/ ايلول 2009 .

وحتى الآن كان يمكن الوصول الى بغداد من أوروبا بعد توقف في الأردن أو لبنان أو الخليج أو تركيا.

وكانت شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا تعتزم فتح خط للرحلات الى بغداد في سبتمبر/ ايلول لكنها أرجأت هذه الخطة الى اجل غير مسمى بسبب عدم وجود طلب كاف.