مقتل 7 رهائن وإصابة 20 في عملية لتحرير رهائن كنيسة في بغداد

كنسية سيدة النجاة
Image caption طالب الفاتيكان بحل سلمي لعملية احتجاز الرهائن

حررت القوات العراقية أكثر من أربعين رهينة كانوا محتجزين في داخل كنيسة في منطقة الكرادة في العاصمة العراقية.

ونقلت مراسلة بي بي سي في بغداد رولا الأيوبي عن مصادر الشرطة أن سبعة أشخاص قتلوا وأصيب عشرون آخرون في العملية فيما اعتقلت الشرطة ثمانية مسلحين.

وتضاربت التقارير حول مصير بقية الرهائن، فبينما قال قائد الشرطة الاتحادية في جنوب شرق بغداد إن العملية "انتهت وتم الإفراج عن جميع الرهائن"، أشارت معلومات إلى احتمال بقاء بعض الرهائن داخل الكنيسة.

وكانت الشرطة قد أعلنت في وقت سابق أن مسلحين قتلوا ستة أشخاص واحتجزوا العشرات رهائن داخل الكنيسة.

وكان المسلحون قد احتجزوا حوالي خمسين مصليا كانوا في داخل الكنيسة.

ودعا الفاتيكان إلى "حل سريع وبدون عنف" لقضية المصلين.

وقالت قناة البغدادية العراقية ان المسلحين اتصلوا بها وهددوا بقتل الرهائن إن لم يتم إطلاق سراح سجناء من تنظيم القاعدة.

وكانت تقارير قد تحدثت عن قيام المسلحين بمحاولة اقتحام سوق الأوراق المالية في الكرادة، ولكن علم لاحقا ان الهدف الرئيسي كان الكنيسة المجاورة للسوق.

الموصل

وفي الشأن الأمني في العراق أيضا، ذكرت الشرطة العراقية أن أربعة جنود عراقيين أصيبوا عندما سقطت قذيفتا مورتر على قاعدة للجيش العراقي في غرب الموصل على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.

وذكر مصدر في وزارة الداخلية العراقية ان عدنان عطا الله أحد قادة مجالس الصحوة السنية المدعومة من الحكومة قتل عندما انفجرت قنبلة مثبتة في سيارته بالتاجي على بعد 20 كيلومترا شمالي بغداد.

وأسفر الانفجار عن اصابة ثلاثة من المارة.

وفي بغداد، نقلت وكالة رويترز عن مصدر في وزارة الداخلية قوله إن شرطيا واثنين من المدنيين أصيبوا في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق استهدف دورية للشرطة في حي السيدية جنوب بغداد.

كما أصيب اثنان من المدنيين في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق في حي الدورة جنوب بغداد

المزيد حول هذه القصة