اشتباكات في دارفور برغم محادثات السلام

مقاتلين في دارفور
Image caption الاشتباكات تسببت بسقوط جرحى من الطرفين

شهد جنوب دارفور اشتباكات مسلحة بين القوات الحكومية السودانية ومسلحين من "حركة العدل والمساواة"، متسببة بإصابات لدى الطرفين.

وقد أعلن كلا الطرفين انتصاره في الاشتباكات.

ويذكر أن جنوب دارفور تعد منطقة بعيدة عن مناطق نفوذ الحركة في شمال غرب الإقليم.

وفيما أعلنت الحكومة السودانية مقتل عدد من أفراد قواتها المسلحة، قال مراسل بي بي سي في الخرطوم أنه من غير المعتاد أن تعلن الحكومة السودانية مثل هذا الأمر، وأضاف أن التركيز الآن ينصب في مسألة الاستفتاء على استقلال جنوب السودان، ويبدو أن الأزمة في دارفو لم تحل بعد.

انتصار الطرفين

وقالت وزارة الداخلية السودانية في بيان "قامت مجموعة من فلول المتمرد خليل ابراهيم (زعيم حركة العدل والمساواة) بنصب كمين لطوف تجاري بولاية جنوب دارفور. واشتبكت قوات الاحتياطي المركزي التي كانت تؤمن هذا الطوف مع القوة المتمردة وقامت بدحرها."

وأضاف البيان ان القوات "ما زالت تطارد فلولهم المندحرة بالمنطقة بعد أن كبدتهم خسائر فادحة في الارواح والمتحركات."

وقال سليمان صندل وهو من كبار قادة حركة العدل والمساواة لرويترز من دارفور ان القوات الحكومية هاجمتهم في شرق ولاية جنوب دارفور ومني المهاجمون بهزيمة نكراء.

وأضاف "ليس لدينا الا بضعة جرحى."

وكانت جولات متتالية من محادثات السلام قد فشلت في التوصل الى هدنة دائمة بسبب الانقسامات في صفوف المتمردين واستمرار العمليات العسكرية.

وأعاد السودان تدريجيا سيطرته على معظم الاقليم وحسن العلاقات مع تشاد في تقارب أدى الى عزل جيوب قوات المتمردين وانقطاع الدعم عنها الى حد بعيد.

المزيد حول هذه القصة