المدنيون أهداف سهلة في العراق

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

يشعر العراقيون بجميع طوائفهم اليوم انهم عادوا أهدافا سهلة للعنف بعد ان انقضت أشهر عديدة انخفضت فيها وتيرة العنف بشكل ملموس.

هذا ما شعر به المسلمون شيعة وسنة بعد تفجير السيارات المفخخة بشكل متزامن في أكثر من عشر مناطق مختلفة من بغداد. وهو ما شعر به المسيحيون بعد عملية احتجاز الرهائن في كنيسة سيدة النجاة.

ناجون في الكنيسة

ناجون في الكنيسة يبكون الضحايا

ومع استمرار الغموض حول تفاصيل ما حدث حقيقة في الكنيسة وصف بيان لتنظيم دولة العراق الاسلامية، الذي تبنى عملية سيدة النجاة، اقتحام الأجهزة الامنية للكنيسة بانه "تقصد لمواجهة سريعة استهانت بحياة المحتجزين".

وكانت تقارير قد أشارت الى ان الأجهزة الامنية كانت في اتصال هاتفي مع المسلحين عندما بدأ اقتحام الكنيسة لتحرير الرهائن. وقد امتنعت السلطات العراقية عن توضيح ما حصل وأمرت بإقفال القناة المحلية التي بثت رسائل المسلحين.

أما التفجيرات التي استهدفت مناطق أغلبية سكانها من الشيعة ومناطق أخرى مختلطة في بغداد فيقر المسؤولون العراقيون بانها نفذت "بشكل معقد ما يشير إلى وقوف تنظيم كبير وراءها" على ما قال وكيل وزارة الداخلية اللواء حسين كمال لبي بي سي.

لكن السؤال الذي يطرحه الكثير من العراقيين من هو هذا التنظيم؟ وهل هناك علاقة بين الحدثين ولماذا الآن؟

يقول المحلل السياسي ابراهيم الصميدعي ان هناك "أجندة تقف وراء محاولة ايقاع الفتنة في الشارع العراقي بين جمهور ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي والقائمة العراقية بزعامة أياد علاوي".

وقد بدأت السلطات العراقية إجراءات أمنية مشددة في كافة أنحاء العاصمة وخاصة لحماية الكنائس بعد ان أصدر تنظيم دولة العراق الاسلامية تهديدا جديدا للمسيحيين معتبرا اياهم "أهدافا مشروعة للمجاهدين"، وذلك بعد ان انقضت مهلة الثماني والاربعين ساعة التي منحها للكنيسة القبطية في مصر للإفراج عن سيدتين قيل انهما تحولتا الى الاسلام.

جلسة عادية للبرلمان

ودعا رئيس السن في البرلمان العراقي فؤاد معصوم الى جلسة عادية لمجلس النواب يوم الاثنين المقبل. وتأتي الدعوة في ظل تكهنات عن شكل الاتفاق الذي توصلت اليه الكتل المختلفة بشأن رئاسة مجلس الوزراء، لكن لا تزال هناك شكوك حول امكان عقد هذه الجلسة وسط الخلافات المستمرة بين مختلف الكتل السياسية.

وتأتي دعوة البرلمان الى عقد الجلسة العادية تنفيذا لقرار المحكمة الاتحادية العليا باعتبار الجلسة المفتوحة التي أعلنت بعد انتخابات مارس آذار الماضي "غير دستورية".

وقال معصوم ان الجلسة ستنتخب رئيسا للبرلمان ونائبين له.

وكان النواب قد أعلنوا الجلسة المفتوحة لإفساح المجال أمام المفاوضات بين الكتلتين الرئيسيتين، ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي والقائمة العراقية بزعامة أياد علاوي للاتفاق على اسم رئيس الحكومة المقبل.

والخياران المطروحان أمام الكتلتين الآن إما الائتلاف في حكومة شراكة وطنية وإما ان تشكل إحدى الكتلتين حكومة أغلبية سياسية على ان تبقى الكتلة الأخرى في المعارضة، وهذا ما ألمح اليه علاوي كخيار لقائمة العراقية.

وكان يؤمل بان تتوج الطاولة المستديرة، التي اقترحها رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، باتفاق على اسم رئيس الحكومة المقبلة.

ولكن دون هذه الطاولة عراقيل كثيرة، فلا يبدو ان الاجتماعات المستمرة بين مختلف الكتل قد توصلت الى تحديد موعد لهذا الحوار، هذا من جهة، ومن جهة أخرى، بدأ أعضاء في القائمة العراقية يلمحون الى عدم حضور جلسة البرلمان الاثنين.

وتحقق واحد من هذين الأمرين كفيل بإفشال جلسة يوم الاثنين وإدخال العراق في أزمة دستورية جديدة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك