خطف ثلاثة طيارين اجانب في جنوب دارفور

أجهزة الأمن لاحقت الخاطفين بدون جدوى
Image caption أجهزة الأمن لاحقت الخاطفين بدون جدوى

خطف ثلاثة طيارين اجانب لم تتضح جنسياتهم بعد بشكل اكيد، في جنوب دارفور حيث تتكرر عمليات الخطف كما اعلن حاكم هذه المنطقة عبد الحميد كاشا.

وكانت حكومة جنوب دارفور افادت في وقت سابق بأن الطيارين من لاتفيا، قبل ان يؤكد كاشا انهم روس.

وقال كاشا "اقتحم مسلحون مجهولو الهوية مساء (الخميس) منزل ثلاثة طيارين روس يعملون في شركة خاصة متعاقدة مع برنامج الأغذية العالمي واقتادوهم الى جهة مجهولة".

وأضاف ان "اجهزة الامن لاحقت الخاطفين حتى الليل بدون جدوى".

واوضحت حكومة جنوب دارفور في بيان ان عملية الخطف حصلت "في احد احياء نيالا" عاصمة جنوب دارفور.

واكد برنامج الاغذية العالمي حادث الخطف، لكنه لم يكن بوسعه اعطاء تفاصيل حول جنسية الطيارين الثلاثة.

وقال امور الماجرو مسؤول الاعلام في برنامج الاغذية العالمي "كل ما يمكنني تاكيده انه تم خطف ثلاثة من اعضاء الفريق العامل لحساب الجهاز الانساني في الامم المتحدة متعاقدين مع برنامج الاغذية العالمي في مدينة نيالا الخميس".

وهي ثاني مرة في شهرين تقريبا يتم فيها خطف طيارين روس في دارفور.

وفي نهاية اغسطس/ آب، خطف طيار واثنان من افراد طاقم مروحية من طراز ام اي-8 يعملون في شركة بدر للطيران الخاصة السودانية فيما كانوا ينقلون مواد غذائية لحساب بعثة الامم المتحدة في دارفور, قبل ان يتم الافراج عنهم بعد يومين.

وتكثفت عمليات خطف الرعايا الاجانب في دارفور منذ مارس/ آذار 2009 حين اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير بتهم ارتكاب جرائم حرب في الاقليم.

وتم منذ ذلك الحين خطف اكثر من عشرين اجنبيا بينهم عناصر في البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور وتم الافراج عن جميع الرهائن باستثناء موظف مدني مجري في البعثة خطف قبل حوالى شهر في الفاشر عاصمة دارفور التاريخية.

المزيد حول هذه القصة