القاعدة تعلن مسؤوليتها عن الطرود الناسفة

طرد مفخخ
Image caption علق عدد من البلدان الغربية رحلات الشحن القادمة من اليمن

أعلن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية مسؤوليته عن الطردين الناسفين اللذين عثر عليهما في طائرتي شحن كانتا في طريقهما للولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وجاء الإعلان في رسالة نشرت على مواقع تابعة لجماعات إسلامية متشددة.

كما زعمت رسالة تنظيم القاعدة المسؤولية عن تحطم طائرة شحن أمريكية في إمارة دبي في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي.

وتعهد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية الذي تتركز عناصره في اليمن، بمواصلة استهداف الولايات المتحدة وحلفائها.

وكانت أجهزة الأمن قد أبطلت مفعول الطردين الناسفين بعد العثور عليهما على متن طائرتي شحن أقلعتا من اليمن وتوقفتا في دبي وبريطانيا.

وقال مسؤولون بريطانيون إن العثور على الطردين اللذين أرسلا يوم التاسع والعشرين من أكتوبر/ تشرين الأول تم في ضوء معلومات أدلى بها عضو بتنظيم القاعدة سلم نفسه للسلطات السعودية.

وقد اتهمت رسالة تنظيم القاعدة السلطات السعودية بإحباط الهجوم و"بالتعاون مع اليهود".

وكان الطردان يحتويان على متفجرات قوية مخبأة داخل عبوات حبر تستخدم لطابعات أجهزة الكمبيوتر ومرسلة لمعابد يهودية في مدينة شيكاغو الأمريكية.

وتجري قوات الأمن في اليمن عملية بحث عن شخص يدعى إبراهيم العسيري يعتقد أنه من خبراء تنظيم القاعدة في إعداد المتفجرات ويشتبه بضلوعه في مخطط إرسال الطردين الناسفين.

وكانت طائرة شحن تابعة لشركة يو بي إس قد تحطمت قرب مطار دبي عقب إقلاعها يوم الثالث من سبتمبر/ أيلول الماضي وقتل قائداها. ولم تكشف التحقيقات حتى الآن عن سبب الحادث.

وفي رسالة موجهة للرئيس الأمريكي باراك أوباما، قال تنظيم القاعدة: "لقد وجهنا ثلاث ضربات لطائراتك في عام واحد وسنواصل ضرب المصالح الأمريكية ومصالح حلفاء الولايات المتحدة".