الصحراء الغربية: جولة مفاوضات جديدة تبدأ بين المغرب وجبهة البوليساريو

ناشط صحراوي يحاول سحب العلم المغربي من مواطن مغربي خارج محكمة في الدار البيضاء حيث يحاكم أحد أعضاء جبهة بوليساريو
Image caption يعمر نزاع الصحراء الغربية منذ 35 سنة.

تبدأ جولة ثالثة من المفاوضات بين المغرب وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) الاثنين حول مصير الصحراء الغربية برعاية الأمم المتحدة في إحدى ضواحي نيويورك.

وأعلن الناطق باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي أن "تسوية نزاع الصحراء الغربية ما زال يشكل أولوية بالنسبة للأمم المتحدة ونأمل أن يكون هذا اللقاء المقبل مثمرا ويساعد الأطراف على تجاوز المأزق".

من جانبه قال أحمد بخاري ممثل البوليساريو في الأمم المتحدة -مذكرا بانها ثالث جولة مفاوضات- إن "اللقاء المقبل سيكون فرصة للتأكد من نوايا المغرب، هل المغرب مستعد لمناقشة الاستفتاء برعاية الأمم المتحدة؟".

وقد ضم المغرب سنة 1975 المستعمرة الإسبانية سابقا التي تطالب بها جبهة البوليسايو مدعومة من الجزائر عبر استفتاء حول تقرير المصير برعاية الأمم المتحدة يفتح أمام الصحراويين المجال بين ثلاثة خيارات إما الانضمام إلى المغرب وإما الاستقلال وإما الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية.

ويقترح المغرب هذا الخيار الأخير رافضا فكرة الاستقلال.

وقال نيسيركي إن الجولة الجديدة من المفاوضات التي ستدوم يومين ستعقد في غرينتري في لونج ايلاند، بحضور الدولتين المجاورتين للصحراء: الجزائر وموريتانيا.

وستجري المفاوضات في جلسة مغلقة على ان يتلو موفد الأمم المتحدة إلى المنطقة كريستوفر روس الثلاثاء عقب المفاوضات بيانا وأن يدلي الوفدان بتصريحاتهما.

ويعقد اللقاء في سياق الجولة التي قام بها كريستوفر روس الى المنطقة نهاية اكتوبر/ تشرين الأول والرامية الى وقد التقى روس خلال تلك الجولة رئيس البوليساريو محمد عبد العزيز في مخيم اللاجئين الصحراويين بتندوف جنوب غربي الجزائر كما استقبله أيضا العاهل المغربي الملك محمد السادس.

وأوضح روس حينها ان المفاوضات المقبلة ستجري "بحضور الجزائر وموريتانيا" وذلك "من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومتفق عليه بين الأطراف يضمن لشعب الصحراء الغربية حق تقرير مصيره وذلك بدعم دول المنطقة وخاصة البلدين الجارين".

واكد مع العاهل المغربي على "ضرورة تجاوز الوضع الراهن".

واعرب عن الأمل في ان تؤدي المفاوضات المقبلة إلى "فتح المجال أمام خطوات ملموسة نحو التسوية المرجوة".

ولم يتوصل ممثلو البوليساريو والمغرب خلال اجتماع غير رسمي عقد في فبراير/ شباط قرب نيويورك الى تجاوز خلافاتهما. وقبل ذلك انعقد اجتماع في اغسطس/ اب 2009 في النمسا دون ان يأتي بأي نتيجة.