لقاء اربيل بين الساسة العراقيين ينتهي دون اتفاق

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

جدد رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي وخصمه الأبرز رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي مواقفهما السابقة خلال اجتماع اربيل يوم الاثنين للبحث في السبل الكفيلة لمشاركة العراقيين السنة لإنهاء الازمة السياسية المستمرة منذ ثمانية أشهر تلت الانتخابات التشريعية.

وبدت الكلمات التي ألقاها الرجلان على طرفي نقيض رغم التلاقي في بعض النواحي.

وقال المالكي باسم "التحالف الوطني" المنبثق من اندماج ائتلافين شيعيين أن هناك "ثلاث نقاط مهمة هي الوحدة الوطنية والمصالحة والشراكة".

ويستمر الاجتماع بدعوة من رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ثلاثة أيام على أن تنتقل اعماله الى بغداد الثلاثاء.

ودعا المالكي الى "فتح صفحة جديدة لدفع التفاهم بين الكتل المختلفة والاسراع في تشكيل الحكومة، وشراكة وطنية حقيقية حيث يجب ان يكون الشريك شريكا حقيقيا من أجل تجاوز الماضي بكل جراحاته".

لكنه استدرك قائلا "إن البداية الجديدة مشروطة بالالتزام بالدستور بشكل كامل" أي عدم الخوض في مسألة تعديل النص الدستوري مجددا.

وفي المقابل، قال علاوي أن "المطلوب تحقيقه هو تشكيل حكومة سريعا وفق الاستحقاقات الانتخابيةأ تكون قادرة على تعديل مسار العملية السياسية".

ودعا الى "المساواة في الحقوق والواجبات والصلاحيات وان لا يكون لاحدنا اليد العليا على الاخرين".

وقد أعرب نائب رئيس الجمهورية المنتهية ولايته طارق الهاشمي عن اعتقاده بأن الاجتماع لن يتمكن من تسوية الخلافات العالقة.

وقال ان "الكثير من النقاط الخلافية ما تزال عالقة ولا ارى امكانية لحسم الخلافات خلال الاجتماع".

واضاف ان "هذه النقاط تستلزم الكثير من الوقت واولى المسائل العالقة اعادة النظر في الدستور".

والقى رئيس الوزراء السابق ابراهيم الجعفري كلمة دعا خلالها القادة الى "تقديم تضحيات لان الشعب ينتظر شيئا ملموسا".

وقد اتفق التحالف الشيعي والاكراد على توزيع المناصب قبل يومين.

ويستطيع الطرفان مبدئيا تشكيل حكومة بمشاركة ضعيفة من العرب السنة لكن هذا الأمر في حال حدوثه يثير الخشية من عودة اعمال العنف.

وبعد انتهاء الجلسة الاولى قال بارزاني خلال مؤتمر صحفي ان "الاجواء ايجابية اكثر من المتوقع واذا استمرت الاجواء الجيدة اتوقع ان تتشكل الحكومة قريبا".

وحول موقف التحالف الكردستاني ازاء ترشيح المالكي الى منصب رئاسة الوزراء قال بارزاني ان "موضوع الرئاسات الثلاث سيتم بحثه والموقف الكردي سوف يعلن في جلسة البرلمان".

كما اكد ان القائمة العراقية "لم تبلغنا انها ستنحسب من العملية السياسية" مشيرا الى ان العراق "بحاجة الى تعاون جميع الكتل السياسية وليس بحاجة الى قوى معارضة في البرلمان".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك