واشنطن تعرب عن "خيبة أملها الشديدة" حيال إعلان إسرائيل بناء وحدات استيطانية في القدس

مستوطنات
Image caption مشروع البناء الاستيطاني سبب توقف المفاوضات

أعربت الولايات المتحدة عن "خيبة أملها الشديدة" حيال إعلان اسرائيل خططا لبناء 1300 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلة. وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فيليب كراولي إن واشنطن "تشعر بخيبة أمل شديدة من الاعلان عن خطط بناء وحدات سكنية جديدة في مناطق حساسة من القدس الشرقية". وأضاف أن الولايات المتحدة تعتبر أن الإعلان "يعود بنتائج عكسية على جهودنا لاستئناف المحادثات المباشرة بين الطرفين". وأوضح كراولي أن هذه المسألة ستكون ضمن النقاط الرئيسية التي ستبحثها وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال لقائهما في نيويورك الخميس. وكانت وزارة الداخلية الاسرائيلية قد أعلنت يوم الاثنين أن إسرائيل تمضي قدما في خططها لبناء 1300 وحدة سكنية جديدة لأسر يهودية في القدس الشرقية.

وقالت متحدثة باسم الوزارة "انه تم الاعلان عن خطط بناء ما يقرب من 1300 وحدة سكنية لليهود في منطقتين على ارض استولت عليها اسرائيل في حرب عام 1967".

واضافت أنه مازال ممكنا الاعتراض على الخطط ومن الممكن ان يستغرق الامر وقتا طويلا حتى يتم الشروع في البناء.

من جانبه حمل صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين رئيس الوزراء الاسرائيلي "المسؤولية المباشرة عن انهيار المفاوضات" بين الطرفين.

وقال عريقات "ندين بشدة قرار الحكومة الإسرائيلية الاعلان عن بناء 1300 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية". وأضاف "كنا نأمل ان يذهب نتنياهو الى الولايات المتحدة للاعلان عن وقف النشاطات الاستيطانية من اجل استئناف المفاوضات المباشرة، إلا أنه من الواضح أن نتانياهو مصمم على تدمير هذه المفاوضات".

وكانت المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين قد توقفت بعد استئنافها بسبب الموقف الإسرائيلي فيما يتعلق بخططه الاستيطانية.