انباء عن بدء المحادثات بشأن النووي الايراني منتصف الشهر

مفاعل نووي ايراني
Image caption يتشكك الغرب في ان برنامج ايران النووي يستهدف انتاج اسلحة نووية

ذكرت وكالة انباء مهر الايرانية شبه الرسمية ان وزير الخارجية حدد موعد 15 نوفمبر/تشرين الثاني لبدء المحادثات بشأن البرنامج النووي.

وذكر تقرير الوكالة الثلاثاء ان وزير الخارجية منوشهر متكي حدد 15 من الشهر الجاري موعدا "متوقعا" لبدء المحادثات.

وكان متكي اقترح ان تجرى المحادثات في تركيا، وهي بين ايران من ناحية والولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا من ناحية اخرى.

وكانت ايران انتقدت بشدة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين، ورفضت الاتهامات الموجهة لطهران بانها لا تتعاون بما يكفي مع مفتشي الوكالة.

وقال يوكيا امانو، المدير العام للوكالة التي تتخذ من فيينا مقرا لها، امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان "إيران لم تقدم التعاون الضروري بما يسمح للوكالة بتأكيد ان كل المواد النووية في ايران موجودة في انشطة سلمية".

ويزور امانو نيويورك ليقدم التقرير السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن انشطتها العالمية للجمعية العامة التي تضم 192 دولة.

واثارت تعليقات امانو رد فعل غاضبا من الوفد الايراني، حيث قال اسحق الحبيب نائب سفير ايران لدى الامم المتحدة للجمعية العامة انها تعليقات "غير صحيحة ومضللة".

وقال ان الحقيقة هي ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية افادت "بتفاصيل كثيرة للغاية عن الانشطة النووية السلمية لايران تثبت ان الوكالة تستطيع الوصول الى كل المواد النووية في جمهورية ايران الاسلامية".

وتوترت علاقات ايران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ تولي امانو ادارتها العام الماضي.

وتبنى امانو منهجا اكثر حدة من سلفه محمد البرادعي، بما في ذلك ذكره في تقرير ان معلومات المخابرات تشير الى ان ايران تسعى لصنع صاروخ ذي رأس نووية.