بغداد : اجتماع لقادة الكتل السياسية لحل أزمة تشكيل الحكومة

لقاء اربيل
Image caption 11 بندا على جدول اعمال اجتماع قادة الكتل السياسية في بغداد

يواصل قادة الكتل السياسية العراقية مشاوراتهم لحل أزمة تشكيل الحكومة العراقية، في مسعى للتوصل إلى تسوية قبل جلسة البرلمان المقررة الخميس القادم.

ومن المتوقع أن يعقد مساء الثلاثاء اجتماع حاسم لقادة الكتل الرئيسية في بغداد لمتابعة الحوار الذي ابتدأوه في أربيل.

على الرغم من أن بعض المراقبين قد شكك مقدما في قدرة الاجتماع على التوصل إلى حل شامل ازاء تشدد الفرقاء السياسيين في مطالبهم، والتباين الواسع في تفسيراتهم.

ومال البعض إلى ترجيح تأجيل الجلسة البرلمانية المقررة الخميس القادم في ظل عدم التوصل الى إتفاق شامل، رغم حديث عدد من الكتل السياسية عن رفض مثل هذا التأجيل.

صفقة شاملة

وتطالب القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي بتشكيل حكومة شراكة وطنية ضمن صفقة شاملة يتم الاتفاق فيها مقدما على حل كل الامور العالقة قبل البدء بتشكيل الحكومة.

كما اشارت إلى انها لا تقبل بتشكيل حكومة أمر الواقع قبل الاتفاق على برنامج الإصلاح الحكومي المقدم من قبلها وتحديد الضمانات القانونية لتنفيذ هذا البرنامج.

بينما يطالب رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي بالاتفاق على مبادئ اساسية والبدء بتشكيل الحكومة على ان تقوم لجان من الكتل السياسية بحسم بدراسة وحسم القضايا التي ظلت موضع خلاف.

وكان كبير مفاوضي الوفد الكردي روز نوري شاويس قد أوضح ان جدول اعمال اجتماع قادة الكتل السياسية في بغداد، يتضمن (11) ملفا اساسيا ابرزها، "ملف عقد جلسة البرلمان بعد غد الخميس، والتعديلات الدستورية والتوافق وعملية التوازن والمجلس الوطني للسياسات الستراتيجية اضافة الى النظام الداخلي لمجلس الوزراء وقانون المساءلة والعدالة الذي جرى الاتفاق عليه والاصلاحات الضرورية والمسائل العالقة والضمانات".

وفي ظل الحديث عن اتفاق بين التحالف الوطني والتحالف الكردستاني أكد عدد من ممثلي التحالف الوطني على ترجيح حسم الاتفاق على مرشحي الرئاسة ورئاسة الوزراء بشخصي الطالباني والمالكي على ان تمنح القائمة العراقية منصب رئيس البرلمان، وهو ما تنفيه القائمة العراقية مؤكدة على ما تسميه حقها الدستوري في تشكيل الحكومة او خيار التوصل إلى صفقة شاملة تتضمن الموافقة على برنامج الاصلاح الحكومي الذي تقدمت به إلى المفاوضات.

الموقف الكردي

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود البرزاني قد اشار الى أن " موضوع الرئاسات الثلاث سيتم بحثه ، والموقف الكردي سوف يعلن في جلسة البرلمان".

وكان لقاء اربيل قد شهد القاء كلمات عبرت عن مواقف رؤساء الكتل وقد تم نقلها عبر وسائل الاعلام في جلسة علنية.

وفي الوقت الذي ظلت فيه هذه الكلمات عند حدود المبادئ العامة، الا انها لم تخف حجم الخلاف بين الفرقاء السياسيين في النظر الى حلول ازمة تشكيل الحكومة العراقية.

ودعا المالكي في كلمته الى "فتح صفحة جديدة لدفع التفاهم بين الكتل المختلفة والاسراع في تشكيل الحكومة، وشراكة وطنية حقيقية حيث يجب ان يكون الشريك شريكا حقيقيا من أجل تجاوز الماضي بكل جراحاته".

لكنه استدرك قائلا "إن البداية الجديدة مشروطة بالالتزام بالدستور بشكل كامل" أي عدم الخوض في مسألة تعديل النص الدستوري مجددا.

وفي المقابل، قال علاوي أن "المطلوب تحقيقه هو تشكيل حكومة سريعا وفق الاستحقاقات الانتخابية تكون قادرة على تعديل مسار العملية السياسية".

ودعا إلى "المساواة في الحقوق والواجبات والصلاحيات وأن لا يكون لأحدنا اليد العليا على الاخرين".