البرلمان العراقي يعقد جلسته الأولى بعد تكليف المالكي بتشكيل الحكومة

المالكي وعلاوي والطالباني
Image caption لاقى الاتفاق ترحيبا دوليا

يعقد مجلس النواب العراقي السبت جلسة عادية عقب تكليف زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بتشكيل الحكومة.

ولا يزال من غير المؤكد ان كان نواب القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي سيشاركون في الجلسة بعد ان انسحبت من الجلسة التي عقدت الخميس الماضي بسبب ما قالت إنه عدم التزام من المالكي بالاتفاق حول قرار لجنة المساءلة والعدالة عن قادة سنيين بارزين فى القائمة بينهم صالح المطلك.

وقال عضو ائتلاف دولة القانون عزت الشابندر لبي بي سي إن الائتلاف ملتزم بالاتفاق ولكن المسألة تخضع لعدة إجراءات مبدئية.

وكان نواب العراقية قد غادروا جلسة البرلمان الخميس قبل التصويت على انتخاب الرئيس جلال الطالباني الذي قام بتكليف المالكي بتشكيل الحكومة في ضوء اتفاقية لتقاسم السلطة.

وقال صالح المطلك ان هناك خطوطا حمراء لن تقبل القائمة بتجاوزها خلال جلسة السبت.

وفي مقابلة مع بي بي سي قال المطلك ان من بين الامور الاساسية المصالحة الوطنية، والمجلس السياسي للامن الوطني، بالاضافة الى النظام الداخلي لمجلس الوزراء.

ويرى الكثيرون أن دعم نواب القائمة العراقية التي فازت بالانتخابات بأغلبية ضئيلة ضروري لمنع تصاعد أحداث العنف.

وقال النائب الكردي المستقل محمود عثمان لوكالة أنباء فرانس برس "كان واضحا أن الاتفاقية غير مستقرة، قد تكون وقعت خلف أبواب مغلقة، وحين عرفت تفاصيلها لم تحظ بدعم أحد الأطراف، واذا كان هذا يعني عدم مشاركة ائتلاف العراقية في الحكم فستكون هناك مشاكل".

لكن النائب عن قائمة العراقية حسن علوي قال إن نواب القائمة سيعودون إلى البرلمان وسيجري إقرار الاتفاقية.

وكانت العراقية قد أكدت أنها ستشارك في الحكومة المقبلة، على وفق الاتفاق السياسي مع الكتل الاخرى، وانه تم اختيار علاوي رئيسا للمجلس الوطني للسياسات الاستراتيجية.

ردود فعل

وكان اتفاق تشكيل الحكومة العراقية قد قوبل بترحيب دولي، واعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أنه "حجر أساس جديد" في تطور العملية الديمقراطية في البلاد، وانه "يعكس إرادة الشعب العراقي".

كما وصف وزير الخارجية البريطاني وليام هيج اتفاق المشاركة السياسية بين الكتل العراقية "خطوة مهمة جدا للامام" للعراق، بعد اشهر من الخلافات السياسية.

Image caption انسحب نواب كتلة العراقية من الجلسة

ومن جانبها، ابدت دمشق ارتياحها للتطورات السياسية الاخيرة في العراق معتبرة انتخاب رئيس للعراق ورئيس للبرلمان وتكليف رئيس للوزراء فيه قد اطلق عمل مؤسسات الدولة من جديد.

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون باتفاق اقتسام السلطة ووصفه بأنه "خطوة كبرى" يجب أن يتبعها تشكيل الحكومة الجديدة، حسب ما قال المتحدث باسمه.

وأضاف كي مون قائلا إن تكليف نوري المالكي بتشكيل الحكومة بعد ثمانية أشهر من الفراغ السياسي كان "حلا وسطا سيخدم مصالح جميع العراقيين".

وناشد الأمين العام الزعماء العراقيين أن يحافظوا على روح الشراكة بسرعة التقدم في تشكيل الحكومة.وأكد كي مون على أهمية استقرار العراق لعموم المنطقة.

المزيد حول هذه القصة