تحذير من تصاعد أعمال العنف في دارفور مع اقتراب موعد الاستفتاء في السودان

حذر قائد قوات حفظ السلام في إقليم دارفور غربي السودان من تصاعد أعمال العنف خلال الأسابيع القليلة المقبلة السابقة لاستفتاء يناير لتحديد مصير الجنوب السوداني.

Image caption لا تزال العلاقات متوترة بين شمال السودان وجنوبه

وشجب إبراهيم غمباري الاشتباكات الأخيرة بين الجيش السوداني واثنتين من حركات التمرد في دارفور.

واتهم بعض المحللين الحكومة بمحاولة التخلص من المتمردين بغرض التفرغ للاستفتاء.

وقال غمباري إن المواجهات أعقبت رفض الحركتين –وهما حركة العدل والمساواة وجيش تحرير السودان فصيل عبد الواحد– خوض المفاوضات.

وقال غمباري: "منذ أن انسحبتا وبعد أن توقفت الأمطار، استؤنفت المواجهات في جنوب دارفور وفي شماله كذلك، خاصة في جبل مرة."

ويرى المحللون أن الجنوب قد يجنح إلى الانفصال مما سيكون له عظيم الأثر على توازن القوى في البلد.

وإذا ما انفصل الجنوب بالفعل فإن خطر متمردي دارفور النسبي قد يتعاظم في بلد أصغر حجما.

كما أن عودة الصراع بين الجنوب والشمال أمر وارد لذا تسعى الخرطوم إلى تجنب خوض المعارك على جبهتين.