السياسة تؤثر حتى على الأضحية في اليمن

Image caption إبراهيم الحيمي: البيع هذا العام أفضل من العام السابق

لم تبق الا سويعات على شروق شمس عيد الأضحى على اليمن.

وفي قلب العاصمة صنعاء يزدحم سوق نقم (بضم الميم والقاف) للماشية بالمشترين والتجار وأيضا بالأبقار وإلى حد أقل بالأغنام. هذه الساعات قد تكون الفرصة الأخيرة لمن يريد شراء أضحية مناسبة من المسلمين الذين يعتزمون اتباع الشعائر الإسلامية في عيد الأضحي.

لكن الحال هذا العام ليس كالحال في سابقه.

رواج الأغنام

Image caption طفل يحمل خروفا في سوق نجم بصنعاء

في سوق الأغنام هناك أنواع عدة من الخراف، أبرزها البلدي أي أنه من صنعاء وجوارها، والمروعي أي الآتي من منطقة تهامة في محافظة الحديدة، والمأربي الآتي من محافظة مأرب، و"البربري" المستورد من الصومال. ويقول كثيرون إن المروعي أفضلها.

لا يوجد الكثير من الخراف في السوق الضيق وأغلب الموجود خراف صغيرة الحجم ما فسره البعض بأن الخراف الكبيرة تم بيعها بالفعل خلال الأيام الماضية.

ويبلغ ثمن الخروف في المتوسط ثلاثين ألف ريال يمني أي حوالي مائتين وأربعين دولارا أمريكيا (الدولار يساوي 214 ريالا). ويقل ثمن الماعز عن هذا قليلا.

ويقول إبراهيم الحيمي أحد التجار في سوق الأغنام إن حركة البيع هذا العام أفضل من العام الماضي، لكنها ليست جيدة تماما نظرا لعدم قدرة كثيرين على تقديم أضحية بسبب الفقر.

يذكر أن أربعين في المائة من اليمنيين يعيشون تحت خط الفقر.

ركود الأبقار

بعكس سوق الأغنام، يبدو الازدحام شديدا في سوق الأبقار رغم اتساع مساحته مقارنة بسوق الأغنام - حوالي ألفي متر مربع.

ولكن مثل الأغنام هناك أنواع عدة من الأبقار من أبرزها البلدي المروعي الذي يربى في تهامة والحبشي المستورد من إثيوبيا الذي يتميز بقرونه البارزة.

ويقول التجار إن البقر اليمني أطيب طعما من الحبشي.

Image caption سوق نقم شهد ازدحاما في الأبقار المعروضة

ويبلغ ثمن البقر اليمني مائتي ألف ريال يمني للواحدة أي أقل قليلا من تسعمائة وخمسين دولارا أمريكيا، ولكن حركة البيع لا تسير على وتيرتها المعتادة في سوق الأبقار وهو ما يفسر ربما الازدحام الشديد.

ويقول خالد العوامي، وهو تاجر من لحج، إن البيع هذا العام أقل كثيرا من العام الماضي، ويعلل خالد هذا بالفقر المتصاعد في البلاد.

السياسة والأضحية

سألنا خالد: ولماذا لا يؤثر تصاعد الفقر بالشكل ذاته على سوق الأغنام؟

ابتسم خالد وأجاب أن رواج الأغنام مرده إلى أمرين، الأول هو عودة الهدوء في صعدة شمال البلاد حيث منعت الحرب بين الحكومة والحوثيين العام الماضي مرور صادرات الأغنام إلى المملكة العربية السعودية أثناء وقبل موسم الحج بسبب إغلاق الحدود. أما هذا العام فالحدود مفتوحة والصادرات اليمنية تسير بوتيرتها الطبيعية.

ضحك خالد وأضاف أن السياسة في اليمن تؤثر حتى في الأغنام.

أما الأمر الثاني الذي أدي إلى الرواج النسبي في سوق الأغنام بحسب خالد هو أن الجمعيات الخيرية تميل إلى شراء الأغنام بسبب رخص ثمنها مقارنة بالأبقار وهو ما يؤدي عادة إلى رواج الأغنام.

وطبعا يضاف إلى تلك الأسباب أن الأصل في الضحية هو الأغنام وبالتحديد الكباش وليس الأبقار.