إيران توجه تهمة التجسس إلى ألمانيين قابلا ابن أشيتاني المحكوم عليها بالرجم

أشيتاني
Image caption حكم على أشيتاني أولا بالاعدام شنقا ثم خفف الحكم ثم صدر حكم ثان بالاعدام رجما

صرح مسؤول قضائي إيراني الثلاثاء بأن الألمانيين اللذين القي القبض عليهما الشهر الماضي في ايران اثناء اجرائهما مقابلة مع ابن ايرانية حكم عليها بالرجم حتى الموت بتهمة الزنا، جاءا الى البلاد "من اجل نشاطات تجسسية".

وجاء الاتهام بعد يوم واحد من ظهور الألمانيين على شاشة التليفزيون الايراني حيث اعترفا بأنهما "تم الايقاع بهما" للمجيء الى ايران من قبل ناشطة في المانيا أقنعتهما بالحديث مع ابن سكينة محمد اشتاني التي كان قد خكم عليها بالاعدام رجما في ايران.

وبحسب الترجمة الفارسية للتقرير التليفزيوني الذي بث مساء الاثنين وجه الاثنان اصابع الاتهام لمينا أحادي الناشطة في مجال حقوق الانسان والمقيمة في المانيا.

واطلقت هذه السيدة التي أسست جماعة تسمى "اللجان العالمية ضد الاعدام والرجم" حملة عالمية لوقف تنفيذ حكم الاعدام الوشيك بسكينة محمدي اشتياني رجما حتى الموت.

ونقل عن احد الألمانيين قوله "لم يكن لدي أي معلومات عن هذه القضية لكن السيدة احادي كانت تعلم. أرسلتني الى ايران وحققت كسبا اعلاميا من اعتقالي. سأرفع دعوى ضد السيدة احادي عند عودتي الى المانيا".

ونقل عن المعتقل الآخر قوله "أقر بأني ارتكبت خطأ. لم يكن لدي اي معلومات عن القضية تعرضت للخداع من قبل السيدة احادي".

وكان قد ألقي القبض على الألمانيين في تبريز الواقعة شمال غرب ايران في العاشر من تشرين الأول/ اكتوبر الماضي.

ولم يتم الكشف عن هويتهما كما لم يكشف عن المكان الذي تم فيه تصوير التقرير الذي عرض لهما لقطات قريبة ظهرا فيها بصحة جيدة.

وقال التقرير التلفزيوني ان الرجلين اعتقلا في مكتب محامي محمدي أشتياني بينما كانا يحاولان اجراء مقابلة مع ابن سكينة اشتيان،, وبعد التقاط صور في سجن تبريز حيث يتم حبسها.

وحكمت محكمتان مختلفتان في تبريز في 2006 بالاعدام على أشتياني.

وتم تخفيف حكم بالإعدام شنقا لتورطها في مقتل زوجها، الى السجن 10 سنوات من قبل محكمة استئناف في 2007.

لكن حكما ثانيا بالرجم حتى الموت بتهمة الزنى وخاصة مع الرجل المدان في مقتل زوجها أكدته محكمة استئناف اخرى في العام نفسه.

ويقول القضاء الإيراني ان قرارا نهائيا لم يتخذ بعد في القضية وإنه يركز الآن على ادانة اشتياني وهي أم لابنين، بالقتل أكثر منه على تهمة الزنا.