الحجاج يرمون جمرة العقبة الكبرى في منى

رمي الجمرات
Image caption رمي الجمرات

توافد مئات الاف الحجاج منذ ساعات الصباح الاولى الثلاثاء الى منى لرمي جمرة العقبة الكبرى في اول ايام عيد الاضحى، وذلك غداة ادائهم الركن الاعظم من مناسك الحج بالوقوف على صعيد عرفات.

وبعد ان مكثوا ساعات في مزدلفة التي نفر اليها اكثر من مليوني مليون حاج في وقت واحد من صعيد عرفات بدأت افواج الحجاج بالتوجه الى منى لرمي الجمرات.

واكتظت الشوارع والطرقات المؤدية من مزدلفة الى منى بمئات الالاف من الحجاج المتوجهين اليها مشيا او على متن حافلات والسنتهم لا تنفك من ترديد التلبية "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، ان الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك لبيك".

وكانت منطقة الجمرات تشهد ازدحامات مرورية خانقة وحوادث مميتة الا ان بناء جسر الجمرات الضخم والمكون من خمسة مستويات والذي افتتح الموسم الماضي حال دون تكرار هذه الحوادث.

ويسلك الحاج طريقه على هذه الجسور ليرمي سبع حصى صغيرة (الجمرات) على جدار يرمز الى الشيطان ويعود ادراجه من طريق مختلفة وهو ما ادى الى سلاسة في الرمي.

ويتم رجم الجمرات الثلاث الكبرى والوسطى والصغرى للمتعجل على مدى يومي الجمعة والسبت ولغير المتعجل على مدى ايام التشريق الثلاثة حتى الاحد.

ويقوم الحجاج باداء طواف الافاضه حول الكعبة قبل او بعد رمي الجمرات. كما يقوم الرجال بعد النزول من عرفات بحلق شعرهم للتحلل وبخلع لباس الاحرام الابيض.

وبالاضافة الى رمي الجمرات، قام بعض الحجاج بذبح الاضاحي في "يوم النحر" اول ايام عيد الاضحى، فيما كلف اكثرهم مؤسسات او بنوك القيام بذلك من خلال شراء كوبونات تمثل ثمن الاضحية التي يتم ذبحها وتوزيعها.

وقد انتهت السلطات السعودية العام الماضي من مشروع لجمع الاضاحي بعد ذبحها بحيث يتم استغلالها وتوزيعها على الفقراء في دول مختلفة.

وينتهي الحج الجمعة ولم تقع حتى الساعة اي حوادث تذكر.