أحداث مخيم العيون: تدخل يعتبره المغرب سلميا والبوليساريو تطالب بتحقيق دولي

قال وزير الداخلية المغربي الطيب الشرقاوي يوم الاثنين في الرباط ان تدخل قوات الأمن كان "سلميا" عندما فككت في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني مخيما في الصحراء الغربية حيث استخدم محتجون صحراويون "اساليب همجية".

Image caption كان سكان صحراويون أنشأوا المخيم في العيون للاحتجاج على ظروفهم المعيشية

وأضاف الوزير المغربي، في ندوة صحافية مشتركة اليوم بالرباط مع نظيره في الشؤون الخارجية والتعاون الطيب الفاسي الفهري، قائلا: "لقد اختارت السلطات منذ إقامة هذا المخيم سبيل الحوار لإيجاد تسوية للمشاكل الاجتماعية".

وتطرق وزير الداخلية المغربي إلى تسلسل الأحداث مستدلا بشريط فيديو عرض خلال الندوة الصحافية، يرصد تفاصيل بدء عملية تفكيك المخيم انتهاء بأعمال العنف، فقال يتعلق الأمر بـ"أساليب همجية".

و ظهرت في شريط الفيديو مشاهد لشخص مسلح بسكين وهو يذبح عنصرين من قوات الأمن، الأول في المخيم والثاني في العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية. وأضاف الشرقاوي قائلا إن هذا التدخل تم عندما تبين أن المخيم أصبح تحت "قبضة المهربين والعصابات والانتهازيين الذين يخدمون أجندة سياسية خارجية وبدأوا يبتزون الناس ويستخدمون العنف في حقهم لمنعهم من مغادرة المخيم."

وكان يقيم في المخيم -ويدعى "كديم إيزيك"- ما يربو عن 12 الف شخص وذلك منذ منتصف أكتوبر/ تشرين الأول احتجاجا على ظروف حياتهم.

وحسب المغرب، فان 12 شخصا قتلوا بينهم 10 من قوات الأمن خلال تفكيك المخيم.

لكن جبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء تحدثت من ناحيتها عن "عشرات القتلى" وأكثر من 4500 جريح خلال أعمال العنف التي أعقبت تفكيك المخيم.

واوضح الشرقاوي ان قسما من المحتجين الصحراويين الذين وصفهم بـ"عصابات اجرامية"، أقدموا عمدا على قتل عناصر من قوات الأمن مستعملين السكاكين والزجاجات الحارقة وكذلك قوارير الغاز لاشعال الحرائق.

واكد ان قوات الأمن لم تطلق رصاصة واحدة ولم يسجل خلال العملية سقوط اي قتيل في صفوف سكان المخيم وكذلك في العيون.

"علاقات جيدة"

من ناحيته، قال وزير الخارجية الطيب فاسي الفهري خلال المؤتمر الصحافي نفسه أن عصابة احتجزت صحراويين رهائن وفق أجندة معدة من الخارج.

وأضاف أن هذه الأجندة نفذت بهدف إجهاض المفاوضات مع جبهة البوليساريو.

وأكد أن المغرب سيستمر في مواجهة كل خطة تهدف إلى التضليل والتمويه لضرب المفاوضات لأن نهاية هذا النزاع تمر بـ"الحوار والتفاوض".

ورأى أن الجزائر وجبهة البوليساريو تتبنيان "استراتيجية تمويه".

وقال "يظل المغرب متشبثا بتطبيع علاقاته مع الجزائر وفتح حوار جاد مع هذا البلد وإقرار تعاون مثمر على طريق تعزيز العلاقات الثنائية وبناء الصرح المغاربي".

وأشار إلى أن المغرب يؤيد تقرير المصير للصحراء "ولكن في إطار حكم ذاتي تحت سيادته".

وأخيرا، ندد وزير الخارجية المغربي ببث وكالة انباء ومحطة تلفزيون اسبانيتين صورا "خاطئة" قالتا انها صور لأعمال عنف في العيون، تبين أنها لضحايا القصف الإسرائيلي من أطفال غزة عام 2006.

"تحقيق دولي"

وعلى صعيد آخر طلبت جبهة بوليساريو إجراء تحقيق دولي في هذه الأحداث مهددة بإعادة النظر في دورها في محادثات السلام مع المغرب ما لم تسفر تلك المحادثات عن نتائج في وقت قريب.

وجاءت مطالب بوليساريو في خطاب من ممثلها في الأمم المتحدة إلى مجلس الأمن.

وجاء في خطاب ممثل بوليساريو أحمد بخاري يوم الاثنين أن ما يزيد على 36 صحراويا قتلوا واعتقل 163.

وقال الخطاب الموجه إلى مارك ليال جرانت مندوب بريطانيا ورئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن إنه ينبغي لجرانت أن يقود بعثة تقصى حقائق من المجلس إلى الصحراء الغربية تسجل أحداث الأسبوع الماضي بطريقة موثوق بها.

وأضاف أنه ينبغي للبعثة تحديد ما إذا كان اقتحام مخيم "كديم إيزيك" يمثل انتهاكا لاتفاق وقف اطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة عام 1991 بين المغرب وبوليساريو.

وقال كذلك إنه يتعين على المجلس أيضا أن يطالب المغرب بالسماح لمراقبي حفظ السلام التابعين للأمم المتحدة في الصحراء الغربية بالتحرك دون عراقيل وأن يستجيب لمطلب بوليساريو منح بعثة الأمم المتحدة المؤلفة من 215 عضوا دور مراقب لحقوق الإنسان.

ومن المقرر أن يبحث مجلس الأمن الوضع في الصحراء الغربية وعملية السلام يوم الثلاثاء.

كما عبر الخطاب عن الشعور بالإحباط لبطء محادثات السلام. وعقد الجانبان محادثات على مدى سبع جولات منذ عام 2007 دون التوصل الى حل وسط بين عرض الحكم الذاتي للصحراء الغربية ضمن المغرب الذي تقدمت به الرباط ومطلب إجراء استفتاء يكون الاستقلال التام أحد خياراته الذي يصر عليه بوليساريو.

وعلى الرغم من أن وسيط الأمم المتحدة كريستوفر روس قال الأسبوع الماضي إن المغرب وبوليساريو اتفقا على عقد اجتماعين إضافيين أحدهما الشهر المقبل والثاني في بداية العام القادم فقد قال مسؤول بوليساريو "وصلنا مفترق طرق."

وطالب الخطاب مجلس الأمن بتحديد موعد نهائي لحل النزاع وقال انه ما لم يتحقق تقدم في فترة قصيرة "فستضطر (بوليساريو) إلى إعادة النظر في موقفها بخصوص العملية بأسرها."

وأضاف أنه اذا كانت الأمم المتحدة غير قادرة على حماية الصحروايين " فسنضطر إلى القيام بذلك بأنفسنا" مشيرا على ما يبدو الى ان بوليساريو قد تستأنف الكفاح المسلح.

وأصدرت الحركة تهديدا مماثلا من قبل ولم تنفذه.