حرق منازل في قرية بالصعيد المصري بعد خلافات بين سكانها المسلمين والأقباط

في قنا
Image caption في إحدى قرى قنا وقعت مصادمات بين الشرطة ومحتجين من الاقباط (من الأرشيف)

أكد مسؤولو أمن مصريون الثلاثاء ان مسلمين احرقوا منازل تملكها أسرة رجل مسيحي (قبطي) بعد شائعات عن اقامته علاقة بشابة مسلمة في قرية منقرى الصعيد.

وقال المسؤولون ان الشرطة طوقت قرية النواهض في محافظة قنا على مسافة 450 كلم جنوب القاهرة، واعتقلت عددا من السكان المسلمين عقب إحراق عشرة منازل ومتجر ومخزن مملوكة من اسرة قبطية.

ولم يصب أحد في هذه اأحداث. وقال المسؤولون إن معظم المسلمين الذي يعتقد انهم شاركوا في تلك الأحداث من أقارب الفتاة.

وتشهد مصر بين الحين والاخر صدامات بين الاقباط والمسلمين. واستهدفت اعمال شغب اقباطا العام الماضي عندما قام قرويون باحراق منازل اقباط وهاجموا مركزا للشرطة بعد انباء عن اغتصاب قبطي لفتاة مسلمة.

وعقب ذلك قتل مسلحون بنيرانهم ستة اقباط بعد قداس ليلة عيد الميلاد في مدينة نجع حمادي. ولم يتم الربط بين الحادثتين.

ويمثل المتهم بالاغتصاب وثلاثة مشتبه بهم من مطلقي النار امام المحكمة في محاكمات منفصلة.

ويمثل الاقباط ما بين 6 و10 بالمئة من سكان مصر البالغ عددهم 80 مليونا. وهم يشكون من التمييز ضدهم وتعرضهم لهجمات ذات طابع ديني.