ترحيب امريكي بقرار اسرائيل الانسحاب من قرية الغجر اللبنانية

الغجر
Image caption منظر عام لقرية الغجر

رحبت الولايات المتحدة على لسان مساعد وزيرة الخارجية للشؤون العامة فيليب كراولي بإعلان الحكومة الإسرائيلية عن موافقتها على إنهاء احتلال الجزء الشمالي من قرية الغجر اللبنانية الواقعة على الحدود مع إسرائيل.

وقال كراولي إن الولايات المتحدة تحث إسرائيل والأمم المتحدة على الانتهاء من بحث التفاصيل الفنية لهذا الانسحاب بسرعة من أجل حماية حقوق المدنيين وتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 الذي يهدف إلى إرساء وقف دائم لإطلاق النار بين إسرائيل ولبنان.

ومن جانبه، قال وزير الإعلام اللبناني طارق متري إن بلاده تنتظر أن تنفذ الحكومة الإسرائيلية الانسحاب الذي أعلنت عنه.

مصادقة

وكان المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية في إسرائيل قد صدق في وقت سابق على خطة الانسحاب من الشطر الشمالي لقرية الغجر.

وقال مسؤولون اسرائيليون ان مجلس الوزراء أقر الانسحاب من قرية الغجر في تصويت وأن المسألة الآن بانتظار محادثات أمنية مع قوات حفظ السلام الدولية بلبنان.

وذكر مراسل بي بي في القدس أن عددا كبيرا من سكان القرية خرجوا احتجاجا على القرار الإسرائيلي بالانسحاب من القرية.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن المئات من الأشخاص شاركوا في تلك المظاهرات.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قد اعلن الاسبوع الماضي ان "انسحاب إسرائيل من القسم الشمالي من الغجر سيكون من طرف واحد من دون اتفاق مع الحكومة اللبنانية بل بالتنسيق فقط مع الأمم المتحدة"، متهما حزب الله "باحباط محاولات سابقة للانسحاب بالاتفاق مع السلطات اللبنانية".

حزب الله

واعلن حزب الله انه "يرحب بالاعلان الاسرائيلي ويتمنى ان يشمل الانسحاب ايضا مناطق اخرى متنازع عليها على طول الحدود اللبنانية الاسرائيلية".

واضاف عمار في تصريحه بأن "المطلوب من العدو الاسرائيلي الانسحاب ليس من شمال الغجر فقط انما من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا المحتلة".

كما طالب النائب عن حزب الله الجيش الاسرائيلي "بوقف العمليات العدائية المستمرة التي ينفذها يوميا ان عبر الطلعات الجوية او الخروقات البحرية والبرية او بواسطة شبكات التجسس التي يزرعها محاولا زرع الفتن داخل لبنان وتعريض الامن الوطني اللبناني للخطر".

يذكر ان اسرائيل اعلنت ضم هذه القرية في العام 1981 في اطار ضمها هضبة الجولان السورية التي احتلتها في يونيو حزيران 1967.

ولكن، وبعد ان انسحبت اسرائيل من جنوب لبنان ربيع عام 2000 رسمت الامم المتحدة خط الانسحاب الاسرائيلي الذي يسمى بالخط الازرق والذي لا يعتبر حدودا رسمية بين البلدين بسبب تحفظات الجانبين على بعض مساراته.

وتجدر الاشارة الى ان الخط الازرق كما رسمته الامم المتحدة وضع ثلث قرية الغجر في لبنان وثلثيها الآخرين في المنطقة التي ضمتها اسرائيل.