مطالبة بالتحقيق "بمقتل" خادمة اندونيسية في السعودية

طالبت جاكرتا السلطات السعودية الجمعة بإجراء تحقيق بتقارير تتحدث عن مقتل خادمة اندونيسية والعثور على جثتها في مكبٍّ للنفايات في مدينة أبها، وذلك في ثاني حادثة اعتداء على خادمات اندونيسيات في المملكة تتكشف فصولها خلال الأسبوع الجاري.

Image caption أكدت التقارير الطبية أن سومياتي تعرضت للتعذيب على يدي مخدومتها.

وأبلغ الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يودهويونو الصحفيين بالحادث بعد أن كانت حكومته قد دعت في اجتماع لها إلى مناقشة الحاجة إلى توفير الحماية لمئات آلاف المهاجرين الذين يقصدون منطقة الشرق الأوسط بحثا عن العمل.

وتعليقا على نبأ مقتل العاملة الأندونيسية في السعودية، قال يودهويونو: "إن سماع هذا يبعث على الصدمة، فهو يتجاوز حدود الإنسانية".

وأضاف بقوله إن رد فعل السلطات السعودية على الحادث كان حتى الآن مشجعا وسريعا، مضيفا بقوله: "آمل أن يلقى الجناة عقابهم وفقا للقانون".

حقوق الإنسان

من جانبها، قالت جماعات حقوق الإنسان إن العديد من هؤلاء المهاجرين يعيشون في ظل "ظروف أشبه ما تكون بالعبودية، كما يتعرضون للتعذيب والاستغلال الجنسي وحتى القتل".

بدوره قال وزير القوى العاملة الاندونيسي، مهيمن اسكندر، إن فريقا من سفارة بلاده في السعودية توجه إلى مدينة أبها في منطقة عسير للتأكد من المزاعم التي تحدثت عن مقتل العاملة الاندونيسية كيكيم كومالاساري على يد من كانت تعمل لديهم في المملكة.

وقال الوزير الاندونيسي إنه تم العثور على آثار تعذيب واضحة على جثة القتيلة، بما في ذلك جروح بليغة في منطقة الرقبة وأنحاء مختلفة من جسمها.

تقرير "الحياة"

وكانت صحيفة "الحياة" السعودية، التي تصدر في العاصمة البريطانية لندن، قد نشرت في عددها الصادر في الثالث عشر من الشهر الجاري نبأ عثور الأجهزة الأمنية في منطقة عسير في السعودية في الثاني عشر من الشهر نفسه على جثة عاملة منزلية في إحدى ضواحي مدينة أبها.

وقالت الصحيفة في حينها إن آثار تعذيب وعنف وُجدت على جثة عاملة "مجهولة الهوية"، إذ لم تتوصل الأجهزة الأمنية إلى معرفة هوية كفيلها.

Image caption اعتصام امام مقر السفارة السعودية بسري لانكا احتجاجا على سوء معاملة الخادمات

هذا وقد أمر مدير شرطة منطقة عسير، اللواء عبيد الخماش، بتشكيل فريق عمل خاص للتحقيق بالحادث وتتبع خيوط الجريمة التي لم تحظِ بتعطية إعلامية واسعة في حينها.

وفي حادث منفصل، كانت التقارير قد تحدثت يوم الخميس عن قيام السلطات السعودية باستجواب صاحبة عمل سعودية متهمة بتعذيب خادمتها الاندونيسية واسمها سومياتي بينتي صالان موستابا وعمرها 23 عاما.

وذكر الأطباء أن سومياتي ترقد حاليا في مستشفى المدينة، وهي تعاني من وجود إصابات في الوجه ومن آثار حروق.

تعذيب

وقال ديدي واهيودي، وهو مسؤول في السفارة الاندونيسية في السعودية، إن الشرطة تعتقد أن سومياتي، التي وصلت إلى المملكة قبل نحو أربعة أشهر بحثا عن عمل، قد تعرضت بالفعل للتعذيب على يدي مخدومتها.

وقال وهيودي: "تعرضت صاحبة العمل التي كانت سومياتي تعمل لديها وابنها للاستجواب من قبل وكالة التحقيق السعودية. فقد أبلغنا الشرطة بالقضية للمرة الأولى، فزاروا الضحية وأحالوا الموضوع إلى هيئة التحقيق بعد أن اقتنعوا بأنها تعرضت للتعذيب".

وأضاف وهيودي قائلا: "إن العامل الأساسي في هذه القضية هو السجل الطبي للضحية، والذي يبين أنها قد تعرضت للتعذيب، ولم تقم بضرب نفسها بسبب مشكلة عقلية تعاني منها، كما زعمت مخدومتها في البداية".

وقد تعهدت السلطات السعودية بإجراء تحقيق بالحادث وإنزال العدالة بالجناة.

مجرى العدالة

ففي مقابلة أجرتها معه بي بي سي، قال الدكتور يحيى فاضل، وهو عضو بارز في مجلس الشورى السعودي: "ستحقق السلطات الرسمية السعودية في الأمر، وسينال كل طرف جزاءه، فليطمئن الجميع إلى أن العدالة ستأخذ مجراها".

كما قال السفير السعودي في اندونيسيا، عبد الرحمن الخياط، إن المعتدية على الخادمة الأندونيسية ستلقى عقابها.

وأضاف قائلا: "كلنا نعرف أن عاملة اندونيسية اسمها سومياتي قد تعرضت لعمل، دعونا نقول إنه وحشي. وسومياتي تتلقى حاليا العلاج في مستشفى المدينة".

وأردف بالقول: "أنا كسفير أتعاون مع الحكومة الاندونيسية كوزير الخارجية ووزير القوى العاملة ووزيرة شؤون المرأة. ونأمل أن يتم التحقيق مع الجانية وجعلها تمثل أمام القانون من قبل السلطات السعودية".

وقد استدعت الحكومة الاندونيسية السفير الخياط الاثنين الماضي للتعبير عن استيائها من الحادث والمطالبة باتخاذ الإجراءات اللازمة.

في غضون ذلك، وصلت الجمعة إلى السعودية وزيرة شؤون المرأة في الحكومة الاندونيسة، ليندا جوميلار، على رأس وفد لمتابعة قضية الإساءة للاندونيسيين العاملين في المملكة.

المزيد حول هذه القصة