العاهل السعودي يخضع لفحوص طبية إضافية

الملك عبد الله بن عبد العزيز
Image caption العاهل السعودي يعاني من انزلاق غضروفي

أفادت وكالة الانباء السعودية الرسمية بأن العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز خضع لفحوص إضافية بعد أن اشتكى من آلام في الظهر.

ونقلت الوكالة عن بيان للديوان الملكي السعودي أن الملك عبد الله أجرى الفحوص صباح الجمعة في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالعاصمة الرياض.

وبحسب البيان أظهرت الفحوصات أن الانزلاق الغضروفي الذي يعاني منه العاهل السعودي صاحبه تجمع دموي أدى إلى الضغط على الأعصاب المجاورة لهذا الانزلاق وقد نصحه الفريق الطبي بالراحة والمتابعة.

واكد البيان أن الملك عبد الله غادر المستشفى بعد ظهر الجمعة.

وكانت المصادر السعودية قد أفادت الأسبوع الماضي ان الاطباء قد أشاروا على الملك باخذ فترة راحة بسبب انزلاق غضروفي في ظهره.

وأفادت تقارير مؤخرا أن الملك عبد الله (86 عاما ) قلل من نشاطاته منذ يونيو/حزيران الماضي، وقال دبلوماسيون إن ذلك بسبب اصابته بالارهاق.

يشار الى ان الملك عبد الله تولى حكم البلاد بعد وفاة اخيه الاكبر فهد بن عبد العزيز مطلع أغسطس/آب من عام 2005.

وكان ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز - وهو أيضا في الثمانينات من العمر- خارج السعودية للعلاج معظم العامين الماضيين حيث أجرى جراحة في الولايات المتحدة وقضى فترة نقاهة طويلة في المغرب.

ورغم عودة ولي العهد إلى السعودية في ديسمبر/كانون الأول 2009 إلا ان مصادر دبلوماسية قالت إنه لم يستأنف مهامه بشكل كامل. وأفادت تقارير أنه عاد مؤخرا إلى المغرب لمتابعة فترة النقاهة.

وعين وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز كنائب ثان لرئيس الوزراء في 2009 وهو تحرك قال محللون انه يجعله في وضع قوي لأن يصبح وليا للعهد أو ملكا يوما ما.

وحينها قال محللون ان تعيين الأمير نايف في هذا المنصب يمكن أيضا ان يتفادى أي فراغ في السلطة في حالة حدوث مشكلات صحية خطيرة للملك وولي العهد.

يذكر ان الاستقرار السياسي في السعودية بالغ الأهمية بالنسبة للعالم حيث فيها خمس احتياطي النفط في العالم، وتعتبرها الولايات المتحدة حليفا حيويا لها في المنطقة.