اسرائيل: حصلنا على ضمانات أمريكية مكتوبة بشأن الاستيطان

مستوطنة اسرائيلية
Image caption اسرائيل حصلت على ضمانات مكتوبة حولها

قالت إسرائيل إنها حصلت على ضمانات أمريكية مكتوبة بعدم الطلب منها تعليق نشاطاتها الاستيطانية في الضفة الغربية، اذا وافقت على وقف تلك النشاطات بشكل مؤقت ولمدة 90 يوما بهدف تحريك محادثات السلام المتعثرة.

وقال عوزي آراد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي إن الولايات المتحدة قدمت لإسرائيل ايضا 20 مقاتلة جديدة من طراز إف 35 (الشبح).

وأوضح أن هذه المقاتلات( وهي الجيل الجديد من هذا الطراز) لن تكون هدية من الولايات المتحدة بل ستشتريها إسرائيل ولكن لم يتم بعد الاتفاق على طريقة دفع ثمنها.

وأكد المسؤول أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يصر في حالة قبول الاقتراح على رفض أي فترات تجميد أخرى او فرض مزيد من القيود على الاستيطان.

ومن المقرر أن يعرض نتنياهو المقترحات الأمريكية على الاجتماع الأسبوعي لحكومته اليوم الأحد.

كما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن نتنياهو سيعقد جلسة خاصة تضم وزراء حكومته ونواب حزب الليكود في الكنيست لبحث الموضوع.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فيليب كرولي قد اعلن الجمعة استعداد بلاده لتقديم "تفاهمات معينة مكتوبة" بهدف إحياء المفاوضات.

يأتي ذلك في اطار جملة من الحوافز التي قدمتها الولايات المتحدة لاسرائيل لاستئناف المحادثات مع الفلسطينيين التي توقفت في سبتمبر/ايلول الماضي.

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد قدمت أثناء محادثاتها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عرضا لمنح إسرائيل محفزات مقابل تجميدها للنشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية لثلاثة أشهر.

تذليل العقبات

Image caption واشنطن قدمت محفزات منها طائرات حربية

وتهدف المحفزات الأمريكية الى تذليل العقبات التي تقف في وجه استئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وكانت المفاوضات المباشرة قد استؤنفت في الثاني من سبتمبر ثم توقفت بعد ثلاثة أسابيع بسبب رفض الجانب الإسرائيلي تمديد تعهده بتجميد النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد رفض استئناف المفاوضات ما لم تعلن إسرائيل تجميد الاستيطان.

وقد أطلع ديفيد هيل، مساعد المبعوث الأمريكي الى الشرق الأوسط جورج ميتشيل، عباس على تفاصيل الخطة الأمريكية في اجتماع عقد في رام الله الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن هيل ما زال في منطقة الشرق الأوسط وإنه سيلتقي بنظيريه الأردني والمصري.

عباس في القاهرة

وفي القاهرة أجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس محادثات الأحد مع الرئيس المصري حسني مبارك ركزت على إمكانية استئناف مفاوضات السلام المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وناقش الزعيمان العرض الأمريكي المقدم لاسرائيل لاقناعها بتمديد الوقف الجزئي للاستيطان في الضفة الغربية لمدة ثلاثة أشهر.

وعقب الاجتماع قال عباس في مؤتمر صحفي إنه لن يقبل العرض الاميركي لاسئتناف المفاوضات مع اسرائيل "اذا لم يكن هناك وقف تام للاستيطان في كل الاراضي الفلسطينية بما فيها القدس".

وقد بدأ عباس محادثاته في القاهرة بلقاء الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وعقب الاجتماع أكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن السلطة الفلسطينية لن تعود إلى طاولة المفاوضات ما لم يتم وقف البناء في الأراضي المحتلة.

وإنتقد عريقات في مؤتمر صحفي مشترك مع موسى العرض الأمريكي الذي يربط وقف الاستيطان بالحصول على أسلحة أمريكية.

وقال عريقات وقف الاستيطان يجب ان يكون دائما مشيرا إلى أن الهدف الأساسي من المفاوضات هو " إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية".

من جهته شدد موسى على ضرورة وقف الأنشطة الاستيطانية بالكامل رافضا فكرة التجميد المؤقت.

المزيد حول هذه القصة