عباس: لن نقبل اي وقف للاستيطان لا يشمل القدس

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه لن يقبل العرض الاميركي لاسئتناف المفاوضات مع اسرائيل "اذا لم يكن هناك وقف تام للاستيطان في كل الاراضي الفلسطينية بما فيها القدس".

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين في القاهرة عقب محادثات عباس مع الرئيس المصري حسني بارك.

وقال عباس "اذا ارادت اسرائيل ان تعود الى النشاطات الاستيطانية لا نستطيع
ان نستمر في المفاوضات, يجب ان يكون وقف الاستيطان شاملا لكل الاراضي
الفلسطينية واولها مدينة القدس".

وأكد الرئيس الفلسطيني أنه لم يتلق أي شيء رسمي من الإدارة الأمريكية بخصوص العودة للمفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وأضاف أنه أبلغ الأمريكيين بأن السلطة الفلسطينية رام الله لا علاقة لها بالصفقة التي يدور الحديث عنها بين واشنطن وتل أبيب ولكنها ترفض ربط ذلك باستئناف المفاوضات.

محادثات مبارك وعباس

محادثات القاهرة تناولت العرض الأمريكي لاستئناف المفاوضات

وتناولت المحادثات إمكانية استئناف مفاوضات السلام المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وناقش الزعيمان العرض الأمريكي المقدم لاسرائيل لاقناعها بتمديد الوقف الجزئي للاستيطان في الضفة الغربية لمدة تسعين يوما.

وقد بدأ عباس محادثاته في القاهرة بلقاء الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وعقب الاجتماع أكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن السلطة الفلسطينية لن تعود إلى طاولة المفاوضات ما لم يتم وقف البناء في الأراضي المحتلة.

وإنتقد عريقات في مؤتمر صحفي مشترك مع موسى العرض الأمريكي الذي يربط وقف الاستيطان بالحصول على أسلحة أمريكية.

وقال عريقات وقف الاستيطان يجب ان يكون دائما مشيرا إلى أن الهدف الأساسي من المفاوضات هو " إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية".

من جهته شدد موسى على ضرورة وقف الأنشطة الاستيطانية بالكامل رافضا فكرة التجميد المؤقت.

مستوطنة اسرائيلية

اسرائيل حصلت على ضمانات مكتوبة حولها

ضمانات مكتوبة

وفي وقت سابق قالت إسرائيل إنها حصلت على ضمانات أمريكية مكتوبة بعدم الطلب منها تعليق نشاطاتها الاستيطانية في الضفة الغربية، اذا وافقت على وقف تلك النشاطات بشكل مؤقت ولمدة 90 يوما بهدف تحريك محادثات السلام المتعثرة.

وقال عوزي آراد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي إن الولايات المتحدة قدمت لإسرائيل ايضا 20 مقاتلة جديدة من طراز إف 35 (الشبح).

وأوضح أن هذه المقاتلات( وهي الجيل الجديد من هذا الطراز) لن تكون هدية من الولايات المتحدة بل ستشتريها إسرائيل ولكن لم يتم بعد الاتفاق على طريقة دفع ثمنها.

وأكد المسؤول أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يصر في حالة قبول الاقتراح على رفض أي فترات تجميد أخرى او فرض مزيد من القيود على الاستيطان.

وقد عرض نتنياهو المقترحات الأمريكية على الاجتماع الأسبوعي لحكومته الأحد.

واحتشد الآلاف من مناصري الاستيطان قبالة مبنى رئاسة الحكومة الاسرائيلية مطالبين الحكومة بعدم الرضوخ للضغوط الأمريكية والمضي قدما في الاستيطان.

كما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن نتنياهو سيعقد جلسة خاصة تضم وزراء حكومته ونواب حزب الليكود في الكنيست لبحث الموضوع.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فيليب كرولي قد اعلن الجمعة استعداد بلاده لتقديم "تفاهمات معينة مكتوبة" بهدف إحياء المفاوضات.

يأتي ذلك في اطار جملة من الحوافز التي قدمتها الولايات المتحدة لاسرائيل لاستئناف المحادثات مع الفلسطينيين التي توقفت في سبتمبر/ايلول الماضي.

وكانت المفاوضات المباشرة قد استؤنفت في الثاني من سبتمبر ثم توقفت بعد ثلاثة أسابيع بسبب رفض الجانب الإسرائيلي تمديد تعهده بتجميد النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك