القاهرة تنفي وقائع عن حرب العراق نسبها بوش في كتابه الى مبارك

جورج دبليو بوش
Image caption الرئيس الأميركي جورج بوش يوقع كتابه "لحظات حاسمة"

نفت القاهرة مقطعاً ورد في مذكرات الرئيس الأميركي السابق جورج بوش يقول فيه بأن الرئيس المصري حسني مبارك ساهم في اقناعه بأن العراق ابان نظام الرئيس صدام حسين كان يمتلك أسلحة جرثومية.

ونفى المتحدث باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد "في شكل قاطع" ان يكون مبارك ادلى بهذه الاقوال عن امتلاك بغداد اسلحة مماثلة، كما نقلت عنه وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية.

وفي مذكراته التي تحمل عنوان "لحظات حاسمة"، كتب بوش ان مبارك ابلغ قائد القوات الاميركية الجنرال تومي فرانكس ان "العراق يملك اسلحة جرثومية وقرر استخدامها ضد قواتنا".

الشارع العربي

واضاف بوش ان مبارك رفض اعلان هذه الاتهامات "خشية استفزاز الشارع العربي".

وتابع ان "المعلومات التي صدرت من رئيس في الشرق الاوسط كان يعرف صدام جيدا اثرت في تفكيري".

لكن عواد اكد ان مبارك حذر على العكس الرئيس الاميركي والعديد من المسؤولين الاميركيين الذين التقاهم من اجتياح العراق، معتبرا ان هذا الامر يشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي.

واضاف المتحدث باسم الرئاسة المصرية ان مبارك حذر من ان الاجتياح لن يكون مهمة سهلة لانه سيؤدي الى مقاومة شرسة سيستخدم فيها العراق كل الاسلحة التي في حوزته.

من دون ان يشير عواد تحديدا الى الاسلحة الجرثومية.

واستخدم الوجود المفترض لاسلحة دمار شامل، جرثومية او كيميائية او نووية، في العراق ذريعة لتبرير الغزو العسكري الاميركي في اذار/مارس 2003. ولكن تبين لاحقا عدم وجود اي ترسانة من هذا النوع في العراق.

المزيد حول هذه القصة