نائب من الإخوان "يتعرض لاعتداء" بعد اتهامه الحكومة بنية تزوير الانتخابات

سعد الكتاتني
Image caption الكتاتني انتقد الحكومة واتهما بتزوير الانتخابات قبيل الاعتداء عليه مباشرة

قال سعد الكتاتني رئيس الكتلة البرلمانية لجماعة الإخوان المسلمين في مجلس الشعب المصري المنتهية ولايته، إنه تعرض لاعتداء من جانب مجموعة من المسلحين بآلات حادة بعد ساعات قليلة من اتهامه الحكومة بالانتهاء من تزوير الانتخابات البرلمانية التي ستجري الاسبوع القادم.

جاء ذلك في الوقت الذي حذرت فيه الحكومة المصرية من أي تجاوزات لضوابط الدعاية في الحملات الانتخابية.

وقال عضو جماعة الاخوان وليد شلبي إن المجموعة المسلحة "هاجمت سيارة الكتاتني وحطمت نوافذها وقامت بالاضرار بعجلاتها وأصابت سائقها بجروح. وقد تدخل بعض المارة وحالوا بين المعتدين والكتاتني الذي لم يصب في الحادث".

وأشار الى أن الحادث وقع بينما كان الكتاتني عائدا إلى دائرته في محافظة المنيا بعد أن كان قد عقد مع مجموعة من أعضاء جماعة الاخوان مؤتمرا صحفيا في القاهرة.

وقال الكتاتني خلال المؤتمر ان "ما يحدث في هذه الانتخابات يفوق الخيال" متسائلا "هل هو جو انتخابات أم نظام يعطي رسالة بأنه لا توجد انتخابات".

واعتبر ان "ما يحدث الآن هو التزوير الفعلي للانتخابات"، مشيرا الى الوجود الدائم لأجهزة الأمن حوله أثناء حملته الانتخابية الحالية والعراقيل الادارية التي يضعونها أمام مرشحي الاخوان.

وقال عضو مكتب الارشاد في جماعة الاخوان المسلمين محمد مرسي ان النظام" يزور ارادة المصريين" وندد بما أسماه "البطش والعنف ضد المرشحين المعارضين للنظام خاصة من الاخوان".

واوضح مرسي أنه منذ الإعلان عن مشاركة الإخوان في الانتخابات في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تم اعتقال 1200 من أنصارهم وما يزال 500 منهم رهن الاحتجاز.

تحذير حكومي

وكانت الحكومة المصرية قد حذرت من أي "تجاوز على الشرعية وعلى الشروط الخاصة بالحملات الانتخابية.

وقال وزير الداخلية حبيب العادلي ان "أجهزة الشرطة ستتصدى بكل حسم وحزم لأي محاولة للخروج عن الشرعية أو تجاوز ضوابط الدعاية الانتخابية من اي فئة تحاول النيل من مقومات الاستقرار خلال هذه الفترة".

وأضاف أن "الدعاية الانتخابية ليست من آلياتها المظاهرات التي قد تتطور الى أعمال شغب خاصة أن تلك المظاهرات تستهدف افتعال مواجهات مفضوحة يقصد بها تنفيذ أجندات تتعارض مع المصالح العليا للدولة".