الكنيست يوافق على اجراء استفتاء قبل اي انسحاب من القدس أو الجولان

نتنياهو وباراك وليفني
Image caption قدم القانون بدعم نتنياهو وصوت باراك لصالحه بينما عارضته ليفني

صوت الكنيست الاسرائيلي الإثنين لصالح قانون يقضي باجراء استفتاء شعبي حول الانسحاب من القدس الشرقية او الجولان في حال تم ابرام اتفاق سلام ولكن لن تكون هناك ضرورة لاجراء استفتاء في حال موافقة ثلثي اعضاء الكنيست، حسب نص مشروع القانون.

وكانت اسرائيل قد اعلنت ضم الجولان والقدس واعتبرتهما جزءا من دولة اسرائيل لكن المجتمع الدولي لم يوافق إلى الان على هذه الخطوة ويعتبرها غير قانونية .

وقال جيورا بارديس المتحدث باسم الكنيست لوكالة فرانس برس "ستتم مناقشة النص الاثنين في قراءة ثانية وثالثة في الكنيست بهدف تبنيه بشكل نهائي".

وكان قد تم تبني مشروع القانون هذا الذي قدمه ياريف ليفين النائب عن الليكود حزب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو, في قراءة اولى بدعم من الحكومة.

وتحتل اسرائيل القدس الشرقية وهضبة الجولان منذ حرب حزيران/يونيو 1967 وضمتهما على التوالي عامي 1967 و1981، ولم تعترف المجموعة الدولية ابدا بهذا الضم وهي تعتبر الجولان والقدس الشرقية اراض محتلة.

ويريد الفلسطينيون جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية في حين تشترط دمشق لتوقيع اتفاق سلام مع اسرائيل استعادة هضبة الجولان بالكامل.

وصوت 68 نائبا لصالح مشروع القانون اثناء القراءة الاولى بينهم وزير الدفاع وزعيم حزب العمل ايهود باراك مقابل اعتراض 32 نائبا بينهم زعيمة المعارضة تسيبي ليفني.

المزيد حول هذه القصة