مصر: السلطات ستقبل "حضور مراقبين محليين"

حسني مبارك
Image caption يحكم الرئيس المصري البلاد منذ نحو ثلاثة عقود

ستسمح مفوضية الانتخابات المصرية لحوالي سبعين من منظمات المجتمع المدني بمراقبة الانتخابات البرلمانية التي ستعقد يوم الاحد القادم حسبما تفيد التقارير.

وقال القاضي سامح الكاشف المتحدث باسم المفوضية إن هذه الخطوة تظهر أن العملية الانتخابية ستكون شفافة.

لكنه أضاف قائلا إن المراقبين المحليين لن يستطيعوا الدخول إلى مراكز الاقتراع دون موافقة المسؤولين القائمين عليها.

ويصر المطالبون بنظام ديمقراطي في مصر على حضور مراقبين دوليين وهو ما رفضه الرئيس المصري حسني مبارك الذي اعتبره انتهاكا لسيادة البلاد.

وقال أمين عام الحزب الوطني الديمقراطي صفوت الشريف ان انتخابات 28 نوفمبر/ تشرين الثاني ستتم بمتابعة المجتمع المدني المصري.

ونقلت صحيفة الاهرام عن صفوت الشريف قوله ان حضور مراقبين دوليين "يعد تدخلا في الشأن المصري".

وكانت الولايات المتحدة قد قالت انه يجب على مصر ان تسمح بالتجمعات السياسية السلمية وبتغطية اعلامية حرة ومراقبين دوليين.

وكان سجل مصر في مجال حقوق الإنسان محل انتقادات من قبل حلفائها وجماعات حقوقية دولية تقول ان السلطات تستخدم القوة ضد الخصوم السياسيين والناخبين لابقاء الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم، الذي يتزعمه الرئيس حسني مبارك، في السلطة.

وقبل الانتخابات العامة، اتخذت السلطات خطوات يرى منتقدون انها تهدف الى تقييد حرية الاعلام والحد من فرص جماعة الاخوان المسلمين، التي لا تزال من الناحية الرسمية محظورة لكنها قدمت مرشحين لخوض الانتخابات كمستقلين، في المشاركة.

المزيد حول هذه القصة