انباء عن توقف مؤقت لانشطة التخصيب الايرانية

مفاعل بوشهر
Image caption إيران تنفي أن فيروس تسبب بتأجيل تشغيل المحطة الكهربائية

كشف تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن "طهران أوقفت مؤقتا أنشطة تخصيب اليورانيوم لمستوى منخفض في وقت سابق هذا الشهر".

وقالت وكالة الانباء الفرنسية ان تقرير الوكالة اشار الى ان "حركة التخصيب شهدت توقفا مؤقتا استمر يوما واحدا على الاقل في نوفمبر/ تشرين الثاني بسبب ما يعتقد انه مشاكل تقنية".

ولكن الوكالة الفرنسية عادت ونقلت عن دبلوماسي قريب من الوكالة قوله ان "لا مؤشر حتى الآن يتيح معرفة مدة هذا التوقف بشكل واضح، كما ان التقرير لا يتضمن التقرير اي تفسير مفصل لاسباب التوقف".

كذلك نقلت وكالة رويترز للانباء انها حصلت على نسخة من التقرير السري الذي يفيد ايضا حسب رويترز ان "الوكالة الدولية لا تزال قلقة بشأن احتمال أن محاولات اخذ ايران برنامجها النووي باتجاه عسكري وتطوير رؤوس صاروخية نووية".

في المقابل، وردا على هذه المعلومات، نفى رئيس البرنامج النووي الايراني علي اكبر صالحي "اي توقف للتخصيب" حسبما نقلت عنه وكالة الانباء الايرانية الرسمية.

وكرر صالحي حسبما نقلت عنه وكال الانباء الايرانية ان "فيروس ستاكسنت الذي تم كشفه الصيف الفائت لم يؤثر في البرنامج النووي الايراني".

الفيروس

وتجدر الاشارة الى ان بعض الخبراء الغربيين كانوا قد اشاروا الى ان "هذا الفيروس الذي اصاب نحو ثلاثين الف كومبيوتر صناعي في ايران كلن يهدف الى تعطيل عمل اجهزة الطرد المركزي المستخدمة لتخصيب اليورانيوم".

يذكر ان ايران باشرت بتخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين في المئة منذ فبراير/ شباط الماضي في ما اعتبر تحديا لقرارات وعقوبات مجلس الامن الدولي الذي يخشى من ان يكون انتاج هذا اليورانيوم يجعل ايران قريبة من تصنيع قنبلة نووية.

الا ان طهران تنفي اي طابع عسكري لبرنامجها ولا تفوت مناسبة لتقول ان امتلاكها التكنولوجيا النووية يهدف الى انتاج الكهرباء وتطوير ابحاثهم الطبية واهداف سلمية اخرى.

المزيد حول هذه القصة