مصر: النائب العام يأمر بحبس 156 شخصا بعد مصادمات بين الشرطة ومتظاهرين أقباط

اشتباكات مصر
Image caption المتهمون وجهت لهم 7 تهم بينها الشروع في قتل

أمر النائب العام المصري بحبس 156 مسيحيا 15 يوما على خلفية المصادمات التي وقعت بين قوات الأمن ومتظاهرين مسيحيين كانوا يحتجون على قرار بوقف تشييد كنيسة، كان يجري بناؤها بدون ترخيص في محافظة الجيزة.

ووجهت لهؤلاء الأشخاص تهم "التجمهر واتلاف المال العام عمدا والتعدي على رجال الامن والشروع في قتل بعضهم وحيازة أسلحة ومفرقعات بدون ترخيص".

وكانت المواجهات قد أسفرت عن سقوط قتيلين أحدهما متأثرا بجراحه وإصابة 67 شخصا بينهم أربعة ضباط أبرزهم اللواء ماهر محمود نائب مدير أمن الجيزة.

وجرت الاشتباكات يوم الأربعاء الماضي بعد أن قام المحتجون بإغلاق شارع الهرم المؤدي إلى المنطقة الأثرية وكذلك الطريق الدائري وهو طريق رئيسي بالقاهرة، ولم يسمحوا إلا لعربات البناء بالمرور لاستكمال أعمال البناء، وتم استدعاء عدد كبير من رجال الأمن الذين اشتبكوا مع المحتجين.

كما دارت اشتباكات كبيرة أمام مبنى محافظة الجيزة بين المتظاهرين ورجال الأمن تسببت في سقوط عدد كبير من المصابين وخسائر في الممتلكات.

ويشكو المسيحيون في مصر من صعوبة الحصول على تراخيص لبناء كنائس جديدة هم في حاجة إليها مع الزيادة الطبيعية في عددهم كما يقولون.

وتقول جماعات حقوق الإنسان إن الهجمات على مسيحيين في مصر تتصاعد وتيرتها، مع فشل الحكومة في تخفيف الاحتقان الطائفي الذي أصبح مزمنا في مجتمع تتعزز فيه الأصولية الدينية.

وينص قانون موروث من العهد العثماني بعدم بناء كنيسة جديدة أو توسيع أي كنيسة قائمة إلا بقرار من رئيس الجمهورية الذي خول سلطاته في هذا المجال إلى المحافظين.

المزيد حول هذه القصة