طالباني يكلف المالكي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة

كلف الرئيس العراقي جلال طالباني رسميا اليوم الخميس رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي تشكيل حكومة جديدة ينتظرها العراقيون لاخراج بلدهم من ازمة سياسية مستمرة منذ اكثر من ثمانية اشهر.

Image caption يتوقع أن ينهي تكليف المالكي بتشكيل حكومته الجديدة الأزمة المستمرة منذ الانتخابات

وامام المالكي مهلة 30 يوما لتشكيل حكومة تضم الاحزاب الشيعية والتحالف الكردستاني والقوى التي تمثل العرب السنة وهي مهمة لا تخلو من مصاعب جمة نظرا للمواقف المتباينة لهذه الاطراف من العديد من القضايا الداخلية وعلاقات العراق الخارجية.

كما ان التنافس بين هذه القوى على المناصب الحساسة والهامة في الحكومة المقبلة يعقد مهمة المالكي المعروف بنزعته للسيطرة والاحتفاظ بادارة الملفات الحساسة مثل الامن والجيش.

لكن عضو البرلمان عن قائمة المالكي حيدر العبادي توقع ان يتم اسناد وزارات هامة مثل الدفاع والداخلية الى شخصيات مستقلة مما قد يسهم في تخفيف حدة التنافس على هذه الوزارات.

واظهرت لقطات بثتها قناة "العراقية" الرسمية قيام طالباني بتسليم رسالة التكليف للمالكي الذي قرأ بعدها كلمة مكتوبة بحضور رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي.

وحضر حفل التكليف النجيفي ونائباه و 22 شخصية من التحالف الوطني وعشر شخصيات من العراقية وعشر من التحالف الكردستاني.

ويأتي التكليف قبل يوم من انتهاء المهلة الدستورية.

ووفقا للدستور لدى طالباني مهلة 15 يوما منذ اعادة انتخابه في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي لتكليف أحد القادة السياسيين بتشكيل الحكومة.

وكان طالباني اعلن فور اعادة انتخابه رئيسا للبلاد انه ينوي الطلب الى المالكي تشكيل الحكومة.

وجاءت هذه الخطوة بعد جولات عديدة من المباحثات واللقاءات التي جرت بناء على دعوة رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني في كل من عاصمة الاقليم اربيل والعاصمة العراقية بغداد تمخضت عن قبل زعيم القائمة العراقية اياد علاوي بصيغة لتقاسم السلطة بين الكتل السياسية الممثلة في البرلمان.

وشمل الاتفاق اسناد منصب رئاسة البرلمان الى عضو القائمة العراقية اسامة النجيفي وتولي علاوي منصب رئيس المجلس الوطني للسياسات الاستراتيجية الذي يجب يصوت البرلمان العراقي على انشائه ويحدد صلاحياته في المستقبل القريب وحتى قبل التصويت على التشكلية الحكومية التي سيعرضها المالكي للبرلمان.

وقال مراسل بي بي سي في بغداد جابريل جاتهاوس إن تكليف المالكي يمثل خطوة في طريق طويل نحو تشكيل حكومة جديدة.

يذكر ان الانتحابات التشريعية جرت في السابع من مارس/ آذار الماضي ولم تؤد في حينها لفوز أي تكتل سياسي بأغلبية كافية لتشكيل حكومة بمفرده.

وقد تولى المالكي منصب رئيس الوزراء للمرة الاولى في خضم صراع طائفي اودى بحياة الالاف في 2006.

المزيد حول هذه القصة