مولن يدعو إلى التعامل الواقعي مع ايران بشأن برنامجها النووي

مولن
Image caption مولن: ايران ماصية في طريق التسلح النووي

قال الادميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة إن بلاده يجب أن تتحلى بالواقعية في تعاملها مع ايران التي وصف قادتها بالكذب في ما يتعلق ببرنامج طهران النووي وانهم في طريقهم لتصنيع اسلحة نووية.

واضاف مولن في تصريحات لشبكة سي ان ان الاخبارية ان الجيش الامريكي يفكر في الخيارات العسكرية ازاء ايران "لفترة طويلة من الزمن"، بيد أنه استدرك بأن الدبلوماسية تظل في قلب الجهود الامريكية في التعامل مع ايران.

واوضح: "ما زلت اعتقد أنه من المهم أن نركز على الحوار، ان نركز على الارتباط، ولكن علينا ايضا القيام بذلك بطريقة واقعية تنظر فيما اذا كانت ايران ستتجه لقول الحقيقة بشكل فعلي او ترتبط فعليا اوتفعل أي شيء بشكل فعلي".

لقاء

ووافقت إيران على لقاء ممثلين عن القوى الست الكبرى بشأن حملتها لتخصيب اليورانيوم، بيد أن الدبلوماسيين والمحللين لا يرون فرصة تذكر لتحقيق انفراج في النزاع الدائر بهذا الشأن منذ امد طويل.

وقالت كل من اسرائيل والولايات المتحدة إن كل الخيارات تظل مطروحة للتعامل مع الطموحات النووية الايرانية، وهو ما اكده مولن ايضا في تصريحاته الاخيرة.

فعندما سئل عن ما إذا كان يصدق بتعهدات إيران بأن برنامجها النووي مخصص للاغراض السلمية فأجاب مولن "لن اصدقها ولو لثانية واحدة".

واضاف " في حقيقة الامر ان المعلومات والتقارير الاستخبارية التي اطلعت عليها تقول عكس ذلك على نحو محدد".

وأكمل : "ما زالت ايران ماضية قدما في طريق أن تتمكن من تطوير اسلحة نووية، بما في ذلك التسلح بها ووضعها في صاروخ وأن تكون قادرة على استخدامها".

ويعتقد الغرب إن ايران تهدف إلى استخدام برنامجها لتخصيب اليورانيوم في بناء اسلحة نووية، الامر الذي تنفيه ايران.

مع ذلك مازال المسؤولون الامريكيون وبضمنهم مولن يحذرون من ضربة عسكرية ستؤدي إلى مجرد تأخير البرنامج النووي الايراني وليس ايقافه نهائيا، قائلين إن اقناع طهران بالتخلي عن برنامجها النووي هو الحل الوحيد القابل للتطبيق على مدى طويل.

وذهب وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس أبعد من ذلك الاسبوع الماضي محذرا من أن ضربة عسكرية ستؤدي إلى توحيد البلاد المقسمة وقائلا إن العقوبات ستحدث أثرا اكبر مما هو متوقع.

يذكر ان ايران باشرت بتخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين في المئة منذ فبراير/ شباط الماضي في ما اعتبر تحديا لقرارات وعقوبات مجلس الامن الدولي الذي يخشى من ان يكون انتاج هذا اليورانيوم يجعل ايران قريبة من تصنيع قنبلة نووية

المزيد حول هذه القصة