لجنة استفتاء جنوب السودان تمدد موعد التسجيل

مركز استفتاء في جنوب السودان
Image caption بات متاحا لسكان جنوب السودان تسجيل اسمائهم حتى الثامن من كانون الاول/ديسمبر.

مددت اللجنة المسؤولة عن تنظيم استفتاء تقرير المصير في جنوب السودان فترة التسجيل على لوائح المؤهلين للمشاركة في الاستفتاء لمدة اسبوع، بيد أنها قالت إن ذلك لن يغير موعد الاستفتاء المحدد في التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال عضو اللجنة اشير دينق في مؤتمر صحافي عقده في جوبا جنوب السودان إنه بات متاحا الان لسكان جنوب السودان أن يسجلوا أسمائهم حتى الثامن من ديسمبر/كانون الأول.

واضاف أن ذلك "لن يؤثر ذلك على موعد الاستفتاء المقرر في التاسع من يناير، سنخفض بعضا من الايام المخصصة للبلاغات والشكاوى".

واوضح ان تمديد فترة التسجيل مرده إلى "اسباب تقنية" وان "المواعيد متقاربة لكن ثمة اياما هنا وهناك نستطيع تعويضها".

اقبال كبير

وتقول اللجنة ان بعض مراكز التسجيل لم تستوعب الاقبال الكبير من حشود الراغبين في التسجيل ونفدت استمارات التسجيل فيها.

ونقلت وكالة رويترز عن شان رياك مادوت عضو اللجنة قوله إنه لا يمكنه التعليق بشأن تأثير تقليص الوقت المخصص للشكاوى بشأن التسجيل.

وأضاف "كان هذا قرارا سياسيا... نعمل على مدار الساعة من أجل انجازه في موعده" مؤكدا الوعد بعدم تأجيل موعد الاستفتاء.

وذكرت اللجنة أن 1.3 مليون ناخب قد سجلوا اسماءهم حتى يوم الاثنين، من مجموع 5 ملايين ونصف العدد المقدر للمؤهلين للتسجيل ومنهم 500 الفا في الشمال ومثلهم خارج البلاد.

ويعطي الاستفتاء وهو من استحقاقات اتفاقية السلام الشامل عام 2005 الحق لسكان جنوب السودان في تقرير مصيرهم بالانفصال عن الشمال او البقاء ضمن سودان موحد.

ورفض الجنوبيون الذين يتوقع على نطاق واسع أن يختاروا الانفصال أي تأجيل للاستفتاء وحذر محللون من أن الخلافات يمكن أن تشعل الصراع من جديد.

اتهامات متبادلة

Image caption اتهم الجنوب الجيش السوداني في الشمال بشن غارة جوية على قاعدة عسكرية جنوبية

وظل الشرخ بين الجانبين كبيرا بين حيث اتهمت الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في الجنوب حزب المؤتمر الوطني وحكومة الخرطوم بالسعي لارباك الاستفتاء.

واتهمت الجيش السوداني في الشمال بالقيام بضربة جوية على قاعدة عسكرية في جنوب السودان الاربعاء الماضي.

وقد نفى الجيش وحزب المؤتمر الوطني الحاكم هذه الاتهامات فيما واصل حملته في دعوة الجنوبين للاستفتاء للبقاء ضمن السودان في ما يسميه الوحدة الجاذبة.

وذكرت وكالة السودان للانباء (سونا) الرسمية أن حزب المؤتمر الوطني طالب كذلك بتمديد فترة التسجيل من أجل منح أبناء الجنوب الذين يعيشون في الشمال مزيدا من الوقت لتسجيل أسمائهم.

وهدد مسؤولون شماليون في السابق برفض نتيجة الاستفتاء متهمين الحركة الشعبية لتحرير السودان بمحاولة ضمان تصويت لصالح الانفصال من خلال تنفير الجنوبيين المقيمين في الشمال من المشاركة.

المزيد حول هذه القصة