احباط محاولة خطف طائرة كانت متوجهة من طهران الى دمشق

إيران
Image caption إيران كانت أعلنت أن مختل وراء الحادث

افاد الحرس الثوري الايراني في بيان السبت ان عناصره الذين يسهرون على امن طائرات شركة الخطوط الجوية الايرانية اوقفوا رجلا "ينتمي الى اعداء الثورة" حاول خطف طائرة متوجهة الى دمشق.

وكان مسؤول في شركة الخطوط الجوية الايرانية اعلن في وقت سابق ان الحادث وقع مساء الجمعة على متن طائرة كانت متوجهة من طهران الى دمشق، وكان من فعل شخص "مختل عقليا" غير مسلح اعلن وجود قنبلة في الطائرة.

ونشرت الصحف الايرانية السبت معلومات من مصادر عدة تفيد ان عناصر امنية في الطائرة اوقفت الرجل الذي لم تكشف هويته ولم يعثر على اي قنبلة بعد تفتيش الطائرة اثر هبوطها في دمشق.

وافاد بيان الحرس الثوري ان "التدخل الحازم وفي وقته لعناصر امن الطيران من الحرس الثوري احبط محاولة عميل، ينتمي الى اعداء الثورة، تحويل احدى طائرات الجمهورية الاسلامية عن مسارها بين طهران ودمشق".

واضاف ان "هذا الشخص المعروف والذي ينتمي الى عناصر موالية لاعداء الثورة، حاول خطف الطائرة عبر بث اجواء ذعر خلال الرحلة مدعيا بان قنبلة في الطائرة".

تصريح سابق

وقبل ذلك كان شهروخ نوشابادي الناطق باسم الخطوط الايرانية نسب ما حصل الى رجل "مختل عقليا".

وصرح نوشابادي "بينما كانت الطائرة تحلق فوق دمشق بث احد الركاب الذعر بقوله انه ينوي خطف الطائرة" لكن "عناصر الامن اوقفوا فورا الرجل الذي لم يكن مسلحا".

وتابع المتحدث باسم الشركة ان "عناصر الامن تحدثوا اليه وهدأوا من روعه ثم حطت الطائرة بامان في مطار دمشق".

واوردت وكالة فارس سابقا من دون ذكر مصدر ان الحادثة وقعت السبت وان شخصا "يحمل سلاحا لم يكن ناريا قال انه وضع قنبلة في الطائرة ويريد خطفها".

وتسير الخطوط الجوية الايرانية رحلات منتظمة الى دمشق حيث يتوجه العديد من الايرانيين لزيارة مقام السيدة زينب حفيدة النبي محمد التي دفنت في العاصمة السورية.

المزيد حول هذه القصة