هيومان رايتس واتش: الانتخابات المصرية "لم تكن حرة"

متظاهرون من الأخوان المسلمين
Image caption متظاهرون من الأخوان المسلمين يتظاهرون اعتراضاً على نتائج الانتخابات

اكدت منظمة هيومن رايتس ووتش الاثنين ان الانتخابات التشريعية المصرية "لم تكن حرة".

وقالت المنظمة ان الانتخابات اتسمت "بتقارير عن منع مؤيدي المعارضة من دخول اللجان الانتخابية والتعرض لأعمال العنف".

واضافت ان هناك تقارير عن "مخالفات لا حصر لها، منها أعمال اعتقال ومضايقات بحق الصحافيين، وحرمان مندوبي مرشحي المعارضة من دخول 30 لجنة انتخابية زارتها هيومن رايتس ووتش في شتى أنحاء مصر، مع انتشار ادعاءات كثيرة بأعمال تزوير لأصوات الناخبين".

واكد نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة جو ستورك ان "السلطات وعدت بالسماح للمجتمع المدني المصري بمراقبة الانتخابات دون الحاجة لمراقبين دوليين. لكن للأسف فإن استبعاد مندوبي المعارضة والمراقبين المستقلين على نطاق واسع من دخول لجان الانتخابات".

وأضاف أنه "بالإضافة إلى تقارير العنف والتزوير، فإن كل ذلك يوحي بأن المواطنين لم يتمكنوا من المشاركة في انتخابات حرة".

بلطجة

واضاف ستورك في مؤتمر صحافي عقدته صباح الاثنين عدة منظمات حقوقية ودولية ان "السلطات تبدو مسؤولة عما حدث" من اعمال بلطجة خلال الانتخابات.

واشار الى ان مندوبي هيومن رايتس ووتش الذي قاموا بجولات حول مراكز الاقتراع "رأوا رجال شرطة بزي مدني يقولون لبلطجية ان مهمتهم انتهت عند احد مكاتب الاقتراع ويطلبون منهم الانتقال الى مركز انتخاب اخر".

وقتل شخصان واصيب 66 اخرون خلال اعمال العنف التي شهدتها الانتخابات، وفقا للمصادر الامنية بينا قتل شخص ثالث عشية بدء عمليات الاقتراع.

المزيد حول هذه القصة