نجاد: آلات الطرد المركزي واجهت "مشكلات" بسبب "برامج الكترونية"

محمود احمدي نجاد
Image caption نجاد لم يقل عبارة فيروس صراحة

اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاثنين ان العديد من الات الطرد المركزي التي تنتج اليورانيوم المخصب في مصنع نطنز في وسط البلاد واجهت "مشكلات" بسبب "برامج انزلت على تجهيزات الكترونية"، في اشارة محتملة الى الفيروس المعلوماتي ستاكسنت.

واضاف احمدي نجاد، اول مسؤول ايراني يقر بتعرض البرنامج النووي الايراني مؤخرا لفيروس معلوماتي، انه تمت تسوية المشكلة.

وقال الرئيس الايراني ردا على سؤال حول المشاكل التي واجهها برنامج تخصيب اليورانيوم "تمكنوا بشكل محدود من اثارة مشكلات في عدد من الات الطرد المركزي بواسطة برامج معلوماتية انزلت على قطع الكترونية لكن خبراءنا تمكنوا من التدخل ولم يعد في استطاعتهم القيام بذلك اليوم".

منشآت مستهدفة

ولم يكشف احمدي نجاد الجهة التي يتهمها بالوقوف وراء هذا العمل كما انه لم يستخدم كلمة فيروس.

واصيبت ايران منذ الصيف بفيروس معلوماتي جديد بالغ التطور عرف باسم الفيروس "ستاكسنت" وهو يصيب بعض البرامج المعلوماتية ولا سيما تلك التي تضبط سرعة دوران محركات المنشآت الصناعية.

وبحسب عدد من الخبراء فان هذا الفيروس استحدث بشكل اساسي لاستهداف المنشآت النووية الايرانية ولا سيما الات الطرد المركزي.

وكشفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقريرها الاخير ان الات الطرد المركزي في مصنع نطنز توقفت عن العمل "ليوم واحد على الاقل" في 16 تشرين الثاني/ نوفمبر لكن المسؤولين الايرانيين برروا هذا التوقف باسباب تتعلق بالصيانة.

المزيد حول هذه القصة