الخرطوم تقاطع القمة الأفريقية الأوروبية

عمر البشير
Image caption لن يحضر الرئيس السوداني البشير القمة الاوروبية الافريقية في ليبيا

قالت الخرطوم إنها ستقاطع القمة الافريقية الأوروبية المقررة في ليبيا الاثنين احتجاجا على ما سمته الضغط الأوروبي ضد حضور الرئيس السوداني عمر البشير لها.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة السودانية ان "السودان قرر الانسحاب من القمة الافريقية الاوروبية وعلى كل المستويات".

واضاف البيان "ان السودان يعد موقف الاتحاد الاوروبي من مشاركة الرئيس في هذه القمة ممثلا للعقلية الكولونيالية التي ما زالت اوروبا تنظر عبرها الى افريقيا".

واستخدم البيان لهجة شديدة في اتهام الاتحاد الاوروبي في الحط من استقلال الاتحاد الافريقي وبالنفاق.

كما اعلن وزير الخارجية السوداني علي احمد كرتي أن بلاده لن تشارك في القمة على أي مستوى.

ويدعم الاتحاد الاوروبي قرار محكمة الجنايات الدولية في لاهاي الذي يتهم الرئيس البشير بالتورط في جرائم حرب في دارفور، بينما يرفض السودان الولاية القضائية لهذه المحكمة، ويرفض التعاون معها.

معضلة دبلوماسية

وكان حضور البشير سيتسبب في معضلة دبلوماسية لممثلي دول الاتحاد الأوروبي الملزمة بتنفيذ أوامر اعتقال المحكمة الجنائية.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد اصدرت مذكرة اعتقال بحق البشير تتهمه فيها بالمسؤولية عن ارتكاب جرائم حرب في اقليم دارفور ما حدّ من حركة الرئيس السوداني وزياراته لدول المنطقة.

وقد اجلت القمة الافريقية الفرنكوفونية العام الماضي ونقل محل اقامتها من القاهرة إلى فرنسا بعد اصرار الحكومة الفرنسية على ان لا يدعى البشير الى القمة، وهي خطوة رفضتها القاهرة.

ويبدو ان السودان قد اصيب بخيبة أمل من ليبيا الحليف المفترض له لعدم اتخاذها موقفا مماثلا لموقف مصر في الاصرار على حضور البشير القمة المقررة الاثنين والثلاثاء.

ولا تعد ليبيا من الدول الموقعة على اتفاقية المحكمة الجنائية الدولية التي اتهمت الرئيس السوداني بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور.

كما صوت زعماء دول الاتحاد الافريقي في العام الماضي بعدم التعاون مع قرارات اتهامات المحكمة الجنائية الدولية وسبق ان زار البشير كينيا وتشاد وكلاهما عضو في المحكمة.

وكانت العلاقات الليبية السودانية قد شهدت توترا منذ قيام طرابلس باستضافة زعيم حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور خليل ابراهيم على الرغم من طلب الخرطوم استبعادة من ليبيا.

ويرى بعض المراقبين ان بيان الرئاسة السودانية يعكس تغيرا في الموقف السوداني بعد ان كان البشير راغبا في حضور هذه القمة حسبما صرح به ثابو مبيكي الرئيس السابق لجنوب افريقيا اثناء زيارته للخرطوم.

كما أكد مبيكي انه سيعقب هذه القمة على الفور اجتماع قمة لمجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الافريقي.

المزيد حول هذه القصة