عباس: لم نتسلم ردأ أمريكياً بشأن المستوطنات

الرئيس الفلسطيني محمود عباس
Image caption محمود عباس يقول بأننا لم نتسلم رداً من الولايات المتحدة بشأن الاستيطان

نفى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يكون الجانب الفلسطيني قد تسلم أي رد من الادارة الامريكية حول مساعيها مع الحكومة الاسرائيلية للتوصل الى اتفاق يوقف بشكل كامل النشاطات الاستيطانية بما فيها تلك التي تستمر في مدينة القدس.

وقال خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الالماني كريستيان فولف: "ستجتمع لجنة المتابعة العربية عندما يكون هناك جواب رسمي من الادارة الامريكية حول مساعيها لبدء تجميد النشاطات الاستيطانية بشكل كامل، حتى الان لم يصلنا أي جواب رسمي".

وأضاف: "نحن نرفض الدولة ذات الحدود المؤقتة رفضا قاطعا ونطالب بدولة على حدود عام 67 بحسب ما نصت عليه الاتفاقيات الدولية الموقعة بيننا وبين الجانب الاسرائيلي في السابق".

وحول تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو بأن الجانب الفلسطيني لا يريد السلام، قال عباس: "على بنيامين نتنياهو أن يجربنا، نحن نمد يدنا له كما فعلنا مع بيرس ورابين ونحن مستعدون للسلام".

ولكنه استدرك بالقول: "على أن يكون سلاماً مبنياً على أسس الشرعية الدولية ويفضي لاقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة على حدود عام 67 ونحن نريد السلام ونعتبر هذه الفرصة تاريخية لا يجب أن تدمر أو تضيع".

الشرعية الدولية

من ناحيته كرر الرئيس الالماني كريستيان فولف التزام بلاده بالمسؤلية الخاصة تجاه اسرائيل، وأكد على دعم بلاده الكامل للرئيس عباس وحكومته في مساعي اقامة الدولة المستقبلية.

وقال الرئيس الالماني: "لن تتدخل ألمانيا في صلب المفاوضات بين الجانبين، على الاطراف المعنية التفاهم مع بعضها، ويجب احترام المعايير الدولية، لكن نقول أنه يجب أن تستأنف المفاوضات السلمية لتحقيق السلام المنشود في المنطقة".

وحول الجندي المختطف جلعاد شاليط قال فولف: "أمل أن يعود شاليط لعائلته بالسرعة الممكنة وبحسب ما تقتضيه قوانين حقوق الانسان والمواثيق الدولية.

وكان عباس وفولف قد عقدا اجتماعاً وتجول الضيف في مدينة بيت لحم في الضفة الغربية، والتي تخللت زيارة تفقدية لعدد من مرافق المدينة.