عالم دين سعودي: منع النساء من قيادة السيارات "لا سند له"

من أنصار الفريق السعودي لكرة القدم
Image caption تخضع المرأة في السعودية لما يسمى "نظام ولي الأمر"

طعن أحد علماء الدين الكبار في السعودية في صحة قرار يحظر على النساء قيادة السيارات قائلا إنه يجب السماح للنساء بمزيد من المشاركة الاجتماعية في المملكة.

وقال أحمد الغامدي مدير عام هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إن رجال الدين درسوا هذه القضية ولم يخرج أي منهم بآية من القرآن تحظر قيادة المرأة للسيارة.

وأبلغ الغامدي الصحافيين على هامش مؤتمر عن المرأة عُقد في جدة إنه لا يرى ما يمنع المرأة من قيادة السيارة.

ويُمنع على المرأة قيادة السيارة في السعودية كما تخضع لما يسمى نظام "ولي الأمر" الذي يفرض عليها تقديم موافقته سواء كان والدها أو أخاها أو زوجها من أجل السفر وأحيانا من أجل العمل.

ويطوف أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشوارع بانتظام لضمان الفصل بين الجنسين والتزام النساء بالزي الشرعي.

ويخوض قادة السعودية صراعا لتخفيف الالتزام الصارم في بلادهم بالمفاهيم المتشددة للاسلام. واستبدل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز المسؤولين ورجال الدين المتشددين باخرين أكثر اعتدالا.

وكان الغامدي في طليعة المشاركين في الصراع بين الاصلاحيين والمحافظين. كما نشر بحثا العام الماضي يطعن خلاله في شرعية الفصل بين الجنسين مما تسبب في طرده من منصبه. لكن القرار ألغي فيما بعد.

وفي تعليقاته الأخيرة -التي نقلت وكالة رويترز مقتطفات منها - قال ان الخوف من التداعيات من جانب من وصفوا بـ"المتشددين" يقف في طريق التغيير.

وأضاف قائلا إن هناك الكثير من مشاعر الخوف تسود المجتمع.

ومضى يقول انه حتى الذين لديهم قناعة بأهمية دور المرأة في المجتمع يخافون من الاتهامات والاضرار التي قد تلحق بهم وهو ما يفسر سبب تجنب الكثير من الاشخاص فتح هذا الباب.