حزب الوفد المعارض في مصر يرفض تسلم مقعديه في مجلس الشعب الجديد

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلن حزب الوفد ـ ثاني أكبرأحزاب المعارضة في مصر ـ أنه سيرفض تسلم مقعدي مجلس الشعب اللذين فاز بهما في الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية المصرية "لأنها مزورة".

كما اكد الحزب قراره الانسحاب نهائيا من الجولة الإعادة التي ستجري الأحد المقبل والتي كان سيتنافس فيها على 9 مقاعد.

وقال السكرتير العام للحزب منير فخري عبد النور "لقد اكد المكتب التنفيذي في الاجتماع قرار الانسحاب وعارضه عضو واحد فقط".

وقال وفيق الغيطاني رئيس العملية الانتخابية في الحزب لوكالة رويترز للأنباء إن على مرشحي الوفد اللذين فازا بالمقعدين النيابيين الانسحاب من الحزب والتحول إلى مستقلين إذا ما أرادا الاستمرار في البرلمان".

وفيما يعكس الانقسامات داخل الحزب تجمع نحو 40 من أعضائه أمام مقره للإعراب عن معارضتهم خطوة الانسحاب هاتفين "حنكمل".

وبعد إعلان قرار الحزب الانسحاب أعلن ثلاثة من مرشحيه عزمهم المشاركة في جولة الإعادة كمستقلين، قائلين إن ما يعنيهم هو ناخبوهم، كما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وشغل الحزب ستة مقاعد في انتخابات عام 2005 وانضم اليه ستة نواب اخرين بعد ذلك.

الإخوان المسلمون

متظاهرون

أثارت نتائج الجولة الأولى من الانتخابات غضب الكثير من المرشحين سواء من الحزب الحاكم أو المعارضة

وكانت جماعة الاخوان المسلمين في مصر قد أعلنت هي الأخرى مقاطعة الجولة الثانية من انتخابات مجلس الشعب، بعد أن شاب الجولة الاولى "التزوير" على حد وصفها.

وقالت الجماعة في بيان "إن ما حدث في هذا اليوم وما سبقه من أيام من تزوير وارهاب وعنف على أيدي رجال الامن وبلطجية الحزب الوطني ( الديمقراطي الحاكم)... جعلنا نعيد النظر في المشاركة في جولة الاعادة رغم أن لنا فيها 27 مرشحا ومرشحة".

وأضافت "بالرجوع الى مجلس شورى الجماعة قرر بأغلبية أعضائه عدم المشاركة."

وقال البيان ان محاولات كثيرة بذلت من جانب الحكومة والحزب الوطني "لاستفزاز الاخوان المسلمين وجرهم الى ممارسة عنف مضاد وهو ما لم يستجب له الاخوان."

وأضاف "سوف نستمر في ظل الاجراءات القانونية التي تلاحق المزورين والمفسدين لابطال هذا المجلس المزور."

وتقول اللجنة العليا للانتخابات ان العملية الانتخابية كانت في مجملها نزيهة وانها شهدت تجاوزات يجري التحقيق فيها.

لكن منظمات حقوق الانسان التي تراقب الانتخابات قالت ان تجاوزات واسعة وقعت وشملت الاقتراع نيابة عن ناخبين غائبين وترهيب مؤيدي مرشحين معارضين والتعدي عليهم.

وكانت الجماعة قالت يوم الثلاثاء انها تبحث الانسحاب بعد فشل مرشحيها في الفوز بأي مقعد في الجولة الاولى التي أجريت يوم الاحد.

وسعت الجماعة لشغل 130 مقعدا في مجلس الشعب الجديد. وكانت شغلت 88 مقعدا في انتخابات عام 2005 تمثل خمس مقاعد البرلمان مما جعلها أكبر تكتل معارض بفارق كبير عن أي جماعة سياسية أخرى.

وشغل الحزب ستة مقاعد في انتخابات عام 2005 وانضم اليه ستة نواب اخرين بعد ذلك.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك